ولي عهد أبوظبي يزور الصين لتعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين

محمد بن زايد يلتقي عدداً من القيادات الصينية خلال الزيارة
الاثنين - 20 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ Issue Number [14846]
أبوظبي: «الشرق الأوسط»

وصل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى الصين، في إطار زيارة رسمية، تلبية لدعوة الرئيس الصيني شي جينبينغ، وذلك لبحث تعزيز العلاقات الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، وناقش عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والمستجدات وتطورات الأحداث في المنطقة.
وتظهر تفاصيل برنامج زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى الصين، بين 21 و23 من الشهر الحالي، حجم الأهمية التي يوليها البلدان لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية بينهما؛ حيث يتضمن برنامج الزيارة الرابعة لولي عهد أبوظبي إلى بكين، لقاءات مع القيادات الصينية، يتوزع على مساحة واسعة من الاهتمامات المشتركة، التي جرى تقنينها في اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بأكثر من 13 محوراً، تبدأ من الاستثمار والطاقة والصناعة والبنية الأساسية والتصنيع الابتكاري، ولا تنتهي بالسياحة والتعليم والفضاء وتبادل تعزيز إكسبو بكين وإكسبو دبي.
كما تكتسب الزيارة أهمية في ظل الظروف الإقليمية والدولية الانتقالية التي تتزامن معها واللقاءات القيادية؛ حيث وضعت هذه المناسبة في عين المناخات الدولية، التي تقدر تماماً توزين الشراكة الاستراتيجية بين الصين والإمارات وقدرتهما في الحفاظ على الاستقرار ومواجهة الإرهاب بمختلف أشكاله.
ويحضر المنتدى الاقتصادي الاستثماري والتجاري، الذي تنظمه الإمارات في بكين، اليوم (الاثنين)، حشد ضخم من المشاركين متنوعي الاختصاصات؛ وهو يأتي متزامناً مع مرور 35 سنة من العلاقات الوثيقة، ويؤسس لعقود مقبلة من التعاون المستلهِم مقتضيات الشراكة الاستراتيجية.
وفي الزيارات الثلاث السابقة التي قام بها الشيخ محمد بن زايد للصين منذ عام 2009، تأسست شراكة للقطاع العام في البلدين، ستتكامل في الزيارة الرابعة الحالية بشراكة للقطاع الخاص، جرى الإعداد لها باستفاضة، وبما يبرر المراهنة على مرحلة جديدة، تأخذ فيها التنمية المتكاملة آلياتها التي تستلهم أدوات القوة الصناعية الخامسة.
وقال وانغ يي، وزير خارجية الصين، إن الإمارات «ستصبح لؤلؤة لامعة» على طول ممر «الحزام والطريق» وسيتعزز دورها في ظل زيارة الدولة التي يقوم بها الشيخ محمد بن زايد إلى بكيّن، والتي استهلها أمس، مؤكداً وفقاً لوكالة أنباء الإمارات (وام) أن زيارة ولي عهد أبوظبي تعتبر «قفزة في العلاقات بين البلدين»، وأضاف أن الشيخ محمد بن زايد وشي جينبينغ الرئيس الصيني سيرسمان خطاً جديداً للعلاقات الاستراتيجية الشاملة بين البلدين.
وتعتبر الصين ثاني أكبر شريك تجاري للإمارات، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في 2017 نحو 60 مليار دولار، ومن المتوقع أن يصل المبلغ إلى 70 مليار دولار بحلول 2020.
وأشار الوزير الصيني إلى أن «العلاقات بين البلدين تتمتع بصلابة وثقة سياسية، إضافة إلى تفاهم مشترك حول قضايا رئيسة، ومع التطور في مجالات الطاقة والبنية التحتية والتعاون الصناعي والمال، فإن تعاوننا مثمر وعملي».
وتحدث وزير الخارجية الصيني حول مجالات التعاون بين البلدين، موضحاً أن الصين تطمح إلى توسعة التعاون مع الإمارات في مجالات الذكاء الاصطناعي، وتقنية الجيل الخامس، والطيران، والقطارات فائقة السرعة، ومجالات أخرى مرتبطة بالتكنولوجيا المتطورة. وأوضح: «نظراً للالتزام الشخصي والتوجيهات الاستراتيجية من قادة البلدين، فإن العلاقات الإماراتية الصينية ستشهد قفزات وتطورات كبيرة».
ويعيش في الإمارات نحو 200 ألف مواطن صيني، وهو أكبر عدد للجالية الصينية في الشرق الأوسط، ويقول وانغ يي إن التبادل الثقافي والعلاقات بين الشعبين قد زادت من صلابة العلاقات بين الدولتين.
وحول مشاركة الصين في «إكسبو 2020» التي سيقام في دبي، قال وانغ يي إن الصين ستقوم بما في وسعها للمشاركة في إنجاح الحدث.

إقرأ أيضاً ...