إميل خوري لـ«الشرق الأوسط»: الصحافة وصفة ضد التقاعد

صحافي «النهار» اللبنانية عمل وحيداً على مكافحة «الأخبار الزائفة» قبل رواج المصطلح
الاثنين - 20 ذو القعدة 1440 هـ - 22 يوليو 2019 مـ Issue Number [14846]
بيروت: نذير رضا

لم تتغير حالة الكومبيوتر من وضعية «الرقاد» منذ تثبيته على مكتب الكاتب الصحافي إميل خوري في جريدة «النهار» قبل سنوات طويلة. خوري، لم يبدّل طقوس كتابته منذ 57 عاماً حين خطّ أول تغطية على ورق أبيض، بحبر أسود، ونشرها في صفحات الجريدة، ولا يزال يكتب مقالاته بالطريقة نفسها، محافظاً على وتيرة غزيرة بالنشر، رغم بلوغه الـ95 عاماً.
يثبت خوري اليوم، بعد 67 عاماً على دخوله ميدان الصحافة (في عام 1952) أن الكتابة هي وصفة المسنين ضد التقاعد.
يقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا تقاعد في الكتابة»، ولا يندم على ولوج عالمها. فهو لا يعتبر الصحافة مهنة، وينحاز إلى عبارة الصحافي الراحل غسان تويني التي توصف الصحافة بـ«الحرفة»، ليكون الوصف محفزاً للمواظبة على الكتابة بغزارة.
أربعة أقلام ترقد في حاوية صغيرة على مكتبه، إلى جانب مجسم لديك خشبي يمثل «النهار»، وصورة لرئيس تحرير النهار الراحل جبران تويني، تحيط بورق أبيض يكتب عليه أربعة مقالات رأي سياسي في الأسبوع، تنشرها «النهار» في موعد ثابت أيام الاثنين والثلاثاء والخميس والجمعة في الصفحة الثالثة من الجريدة اللبنانية، بعدما تقلصت قبل سنوات من سبعة مقالات، بناء على رغبة الراحل غسان تويني الذي دعاه ليكون في إجازة عن الكتابة، ليومين على الأقل في الأسبوع. يكتب اليوم مذخراً بتفاصيل الحدث الذي يحيط به، وبإسقاطاته التاريخية وتجارب الماضي، لكنه عندما يقارن بين الأمس واليوم، وتشابه بعض الأحداث وتدني مستوى الخطاب السياسي لدى البعض، يختصر شعوره بالقول: «أنا قرفان».
وحالة الاستياء التي يعبر عنها، تنطلق من إحاطته بالتفاصيل. من مكتبه الذي «اختاره لي الشهيد جبران» خلال مرحلة تشييد مبنى الجريدة في وسط بيروت، يطل خوري على أحوال المدينة، متفقداً حركتها وتغيراتها، بعدما يكون قد أُشبع، منذ الثامنة والنصف صباحاً، بقراءة الصحف وقصاصات تتضمن أخبار الوكالات، وبعد ليلة عامرة من المتابعات للقنوات التلفزيونية المحلية والعالمية. وعليه، لا تبدو الخصومة مع التكنولوجيا عائقاً أمام خوري للكتابة والتحليل والمتابعة، بالنظر إلى أن البدائل موجودة، وتزداد إليها علاقات شخصية راكمها على مدى سنوات طويلة، وكسب خلالها ثقة السياسيين والسفراء والقانونيين والاقتصاديين.
فمنذ بداية رحلته الصحافية في جريدة «الصحافة» في 1952. كمدقق لغوي، مروراً بعمله في «دار الصياد» كمصفاة للأخبار، وصولاً إلى عمله في «النهار» بصفة «مخبر» الجريدة في مجلسي النواب والوزراء، كسب خوري ثقة السياسيين، لناحية إحجامه عن نشر تفاصيل شخصية، أو نشر ما يقولونه في لحظات الانفعال، وله في ذلك صولات وجولات مع الزعيم الراحل كمال جنبلاط، والرئيس الراحل كميل شمعون، ورئيس الحكومة الراحل صائب سلام، والزعيم الراحل بيار الجميل، والزعيم الراحل ريمون إدة، كذلك مع عدد من السفراء وخصوصاً في فترة الحرب.
وبدأ يكسب هذه الثقة، عندما عمل كمصفاة للأخبار المدسوسة التي كانت تنشرها الوكالات المحلية، والتي كانت معروفة باسم «أخبار الدكتيلو». عمل وحيداً على مكافحة «الأخبار الزائفة» Fake News قبل أن يكون هذا المصطلح معروفاً بعد. اختبر هذه المهمة التي قربته من شخصيات المعارضة، وانتقل على إثرها إلى «النهار» المعارضة أيضاً، ليعمل مخبراً لها، أي مراسلاً بالتوصيف الحديث.
ومع ذلك، بذل جهداً لتبقى «النهار» مصدراً للأخبار والمعلومات. يتذكر كيف ألزم مجلس الوزراء بنشر جدول أعماله السريّ، عندما «كنت أحصل عليه من كاتبه، وبعض إخضاع كاتب الدكتيلو للرقابة، جمعت الورقة من سلة المهملات، فاضطرت الحكومة لنشر جدول الأعمال بعدها». كما يتذكر كيف تأكد من خبر لقاء سري بين الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ورئيس الحكومة رشيد كرامي. يقول: «يومها، توجهت إلى الحازمية لمراقبة السيارات التي تصل إلى مقر السفارة المصرية. شاهدت موكب أبو عمار يمر، وبعدها بنصف ساعة شاهدت رشيد كرامي الذي توقف لسؤالي عن وجودي في المنطقة، فأخبرته أنني في زيارة لأحد معارفي، وهو سألني عن منزل يوسف طنوس محاولاً التمويه. لكنني لحقت بالسيارة، وشاهدته يتوجه إلى السفارة، فتيقّنتُ أنه يلتقي بأبو عمار هناك».
وحين عمل مراسلاً حراً لوكالة الصحافة الفرنسية في مطار بيروت أيام خطف الطائرات، كان يستعين بصديق له لفتح سماعة الهاتف وتشغيلها ريثما تهبط الطائرة، فيعطي الخبر قبل مراسلي الوكالات الأخرى.
هذا الجهد، «لم يعد قائماً اليوم». بنظره، معظم الصحافيين ينتظرون الخبر بما يتخطى سعيهم للحصول عليه. غير أنه، على الجانب الشخصي، متمسك بالكتابة «ما حييت»، منتقداً ومصوباً ومحللاً للأحداث المحلية والدولية.

إقرأ أيضاً ...