قائد الجيش الجزائري يغضب الأمازيغ

قال إن الراية الوطنية هي الوحيدة المسموح برفعها في المسيرات
الخميس - 17 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ Issue Number [14814]
الجزائر: بوعلام غمراسة

أثار رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، غضباً واسعاً وسط السكان الأمازيغ في البلاد، بعدما أعلن أنه أصدر أوامر بحمل الراية الوطنية فقط خلال المسيرات التي تشهدها المدن الجزائرية منذ 22 فبراير (شباط) الماضي للمطالبة بالتغيير السياسي الجذري في البلاد.
وقال صالح خلال زيارته منشأة عسكرية في بشار أمس: «يليق بي لفت الانتباه إلى قضية حساسة، تتمثل في محاولة اختراق المسيرات ورفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جداً، فللجزائر علم واحد استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية، وعليه تم إصدار أوامر صارمة لقوات الأمن من أجل التصدي لكل من يحاول مرة أخرى المساس بمشاعر الجزائريين في هذا المجال الحساس».
ومباشرة بعد هذه التصريحات، قال صحافيون في تيزي وزو، كبرى مدن منطقة القبائل، لـ«الشرق الأوسط»، إن سكان المنطقة يعتزمون توجيه شعارات حراك الجمعة المنتظر (غداً)، كلها ضد قايد صالح.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...