رئيسة «النواب» الأميركي: ترمب يتعرض للمساءلة إذا ارتكب خطأ

الأربعاء - 15 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، اليوم (الأربعاء)، إنه إذا كشفت تحقيقات الديمقراطيين بشأن ممارسات الرئيس دونالد ترمب ارتكابه خطأ كبيرا فقد يسعى المجلس إلى مساءلته.
وذكرت بيلوسي، للصحافيين خلال حفل إفطار استضافته صحيفة «كريستيان ساينس مونيتور»: «إذا ثبت ارتكاب الخطأ يتعين إجراء المساءلة».
وأدلت بيلوسي بتصريحاتها ردا على سؤال بشأن ما إذا كان هناك خيار بديل بالتصويت على توجيه اللوم للرئيس وهي فكرة قالت بيلوسي إنها غير مطروحة.
يذكر أن بيلوسي وترمب تبادلا الإهانات في الفترة الأخيرة، حيث إنها عبرت عن «سأمها» من حديث ترمب عنها ووصفته بأنه «القائد الأعلى للتشتيت».
وكان ترمب وصف بيلوسي، أقوى شخصية ديمقراطية أميركية، بأنها «عار وشخص بغيض وكريه ومحب للانتقام».
وقال ترمب، في مقابلة سابقة مع شبكة فوكس الأميركية: «أسميها نانسي العصبية... نانسي بيلوسي كارثة... إنها كارثة».
وخلال رئاسته، نأى ترمب بنفسه بشكل عام عن إهانة بيلوسي مثلما يفعل مع آخرين، لكن هذا انتهى في الأسابيع القليلة الماضية في الوقت الذي كثف فيه الديمقراطيون تحقيقاتهم الخاصة به ومناقشتهم لاحتمال مساءلته بغرض عزله.

إقرأ أيضاً ...