بومبيو يؤكد مسؤولية إيران عن هجمات خليج عمان

واشنطن تتعهد ضمان الملاحة... وطهران ترد الاتهام للولايات المتحدة
الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ Issue Number [14810]
واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط»

حمل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس مرة أخرى إيران مسؤولية الهجومين على ناقلتي نفط في خليج عمان، وتعهد بأن تضمن الولايات المتحدة حرية المرور عبر مضيق هرمز الحيوي. وقال بومبيو، إن واشنطن «لا تريد حربا مع طهران» على الرغم من أنها مسؤولة «بلا شك» عن هجمات استهدفت الناقلتين وفي المقابل، قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إن «الولايات المتحدة قد تكون المسؤولة عن الهجمات».
وقال بومبيو إن واشنطن «ستضمن حرية الملاحة عبر ممرات الشحن الحيوية» وقال: «ستتأكد الولايات المتحدة من اتخاذ كل الإجراءات الضرورية الدبلوماسية وغير الدبلوماسية لتحقيق هذا الهدف»، وتابع أنه «تحد دولي مهم للعالم بأسره» قبل أن يشير إلى نقاش دار بينه وبين الرئيس الأميركي، وقال في هذا الصدد إن «الرئيس ترمب بذل كل ما في وسعه لتجنب الحرب، لا نريد الحرب».
وتعرضّت ناقلة نفط يابانية وأخرى نرويجية الخميس لهجمات لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.
وبعد ساعات من الهجوم اتهمت الولايات المتحدة إيران بعدما نشرت تسجيلا مصورا يظهر عناصر «الحرس الثوري» الإيراني فوق زورق سريع أثناء إزالة تزيل لغم لم ينفجر من أحد جوانب ناقلة نفط يابانية. وقال مسؤول أميركي لقناة (سي إن إن) إن طائرة درون أميركية تعرضت لإطلاق صاروخ أرض - جو قبل لحظات من الهجوم على السفينتين.
في هذا الصدد، قال بومبيو الذي ترأس وكالة المخابرات المركزية قبل أن يصبح وزيرا للخارجية: «أجهزة المخابرات لديها الكثير من البيانات والكثير من الأدلة. سيرى العالم الكثير منها». ولكنه في الوقت ذاته لفت إلى أنه لا يرغب في مناقشة الخطوات القادمة التي قد تتخذها الولايات المتحدة ردا على أحداث الأسبوع الماضي.
وعندما سئل عن احتمال إرسال ترمب المزيد من القوات الأميركية والعتاد العسكري إلى المنطقة قال بومبيو: «إيران لن تحصل على أي سلاح نووي. هذا هو الهدف»، و«أجريت عددا من الاتصالات مع مسؤولين في أنحاء العالم أمس. أنا واثق بأنه سيكون لدينا شركاء يتفهمون هذا الخطر».
قال بومبيو في مقابلة مع برنامج (فوكس نيوز صنداي) في أول حوار تلفزيوني عقب هجمات استهدفت ناقلتين في الخليج الخميس.
وزادت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب اتهامات من جانب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإيران بتنفيذ هجمات الخميس الماضي على ناقلتي نفط في خليج عمان وهو ممر حيوي لشحنات النفط. ونفت إيران أي دور لها في تلك الهجمات.
وتمر ثلث إمدادات النفط البحرية في العالم عبر مضيق هرمز الذي يعد قناة ضيقة تحدها إيران شمالا وتربط الخليج بخليج عمان.
وقال بومبيو: «ما حدث لا لبس فيه» مضيفا: «كان ذلك هجمات من قبل إيران على الملاحة التجارية وعلى حرية الملاحة بنية واضحة لمنع المرور عبر المضيق».
مقابل ذلك، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن الرد الإيراني على الاتهامات بوقوفها وراء الهجوم جاء على لسان رئيس البرلمان علي لاريجاني أمس والذي قال إن الولايات المتحدة قد تكون المسؤولة عن الهجمات، معتبرا أن العمليات ضد الناقلات أتت «لأنهم عجزوا عن الحصول على نتيجة من الحظر» الاقتصادي على بلاده.
في غضون ذلك وصلت ناقلتا النفط اللتان تعرضتا لهجوم في خليج عمان إلى مرسيهما المقررين قبالة السواحل الإماراتية أمس. وقالت شركة «بي إس إم» المشغّلة للناقلة اليابانية «كوكوكا كوراجوس» ومقرها سنغافورة في بيان إن الناقلة «وصلت بأمان إلى مرساها المقرر في الشارقة» في منطقة تقع في شرق الإمارات، مشيرة إلى أنّ «تقييم الأضرار والتحضير لنقل الحمولة من سفينة إلى أخرى سيبدأ بعد أن تستكمل سلطات الميناء إجراءات التدقيق والمعاملات الاعتيادية».
وأكد البيان أن أعضاء طاقم السفينة موجودون على متنها وهم «بخير وبصحة جيدة».
وفيما يتعلق بناقلة النفط النرويجية «فرونت ألتير» التي كانت تنقل شحنة من مادة النافتا، فإنه يتم سحبها بواسطة قوارب جر قرابة سواحل الفجيرة.
وأكدت الشركة المالكة للناقلة في بيان الأحد أن «الفحوصات الأولية تجري حاليا»، مشيرة إلى عدم وجود أي أضرار كبيرة.
وبحسب البيان، فإن أفراد الطاقم بأكمله يوجدون في دبي حاليا وسيقومون بالحديث مع الطاقم القانوني التابع للشركة والسلطات قبل أن يعودوا إلى بلادهم.
ووقع الهجومان بعد شهر على تعرّض ناقلتي نفط سعوديتين وناقلة نرويجية وسفينة شحن إماراتية لعمليات «تخريبية». ووجهت واشنطن آنذاك أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت أي مسؤولية.
في شأن متصل، حذر الكرملين أمس من إطلاق الاتهامات «جزافاً» بشأن الحادث. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله: «أشك في احتمال أن تؤخذ الاتهامات جزافاً بالاعتبار في هذه الأوضاع»، مشيراً إلى أن «مثل هذه الحوادث يمكن أن تقوض أسس الاقتصاد العالمي». وأضاف في مقابلة مع القناة الأولى نشرتها وكالة «ريا نوفوستي» العامة: «ندعو دائماً إلى تقييم واقعي للوضع وننتظر ظهور معطيات مقنعة إلى حد ما».

إقرأ أيضاً ...