السعودية و«كريستيز» تتعاونان لإنشاء متحف جدة

عبر مزاد خيري لـ43 عملاً فنياً من المملكة ودول المنطقة
الاثنين - 14 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ Issue Number [14811]
لندن: عبير مشخص

للمرة الأولى ستشهد مدينة جدة، في وسطها التاريخي العبق بالتراث والفن، مزاداً عالمياً بثوب محلي من خلال مزاد لـ«دار كريستيز»، عنوانه «فن من أجل البلد»، يَعرض للبيع 43 عملاً فنياً من أرقى أعمال فناني منطقة الشرق الأوسط، ويخصص ريعه لبناء متحف في منطقة البلد.
المزاد تنظمه وزارة الثقافة السعودية، بالتعاون مع «دار كريستيز»، وغاليري «حافظ» كطرف ثالث. ويشكل هذا الحدث جزءاً من خطط التنمية الثقافية التي تقودها وزارة الثقافة، والتي تهدف في مجملها إلى صناعة قطاع ثقافي مزدهر يدعم الاقتصاد الوطني ويعمل على تحسين جودة الحياة، وفق «رؤية المملكة 2030».
وقال عبد الكريم الحميد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة، لـ«الشرق الأوسط»، إن الوزارة {تتوقع كثيراً من هذا المزاد، وعلى صُعد مختلفة، فمن جهة تُؤمن الوزارة بأن المزادات الفنية جزء مهم من صناعة الفن، ولا بد من خلق مسار لها في الصناعة الفنية السعودية، وترسيخها باعتبارها عنصراً رئيسياً في نهوض الفن وتطوره، لذلك جاءت الشراكة مع دار (كريستيز) بوصفها الشركة العالمية الرائدة في هذا المجال».
من جهته، قال مايكل جيها، رئيس مجلس إدارة «دار كريستيز» في الشرق الأوسط إن المزاد يمثل فرصة فريدة يسهم فيها الفن المعاصر والحديث بشكل كبير في الحفاظ على إرث منطقة البلد في جدة، وهي المنطقة التاريخية التي ضمتها «اليونيسكو» إلى قائمتها لمواقع التراث العالمي. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن الأعمال المعروضة تأتي من جميع أنحاء الشرق الأوسط، ويمثل الفن السعودي نصفها.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...