العالم أصبح «أكثر أماناً» رغم الصراعات

الأربعاء - 8 شوال 1440 هـ - 12 يونيو 2019 مـ
سيدني: «الشرق الأوسط أونلاين»

ذكر معهد بحثي اليوم (الأربعاء)، أن العالم أصبح أكثر أماناً على نحو طفيف، للمرة الأولى في خمسة أعوام، مضيفاً أنه رغم ذلك يظل «أقل سلاماً بشكل كبير مقارنة بعقد مضى».
وصنف مؤشر السلام العالمي لعام 2019 الذي يصدره معهد الاقتصاد والسلام البحثي، أيسلندا على أنها الدولة الأكثر سلاماً في العالم للعام الحادي عشر على التوالي، وذلك استناداً إلى 23 عاملاً بينها الصراعات الداخلية والخارجية والإنفاق العسكري والإرهاب والقتل وجرائم أخرى.
وحلت أفغانستان في أسفل المؤشر، تلتها سوريا وجنوب السودان واليمن والعراق، وفقاً للدراسة الاستقصائية التي أجراها معهد الاقتصاد والسلام، ومقره سيدني.
وأشارت الدراسة إلى أن الدول الأوروبية شكلت 17 من أكثر 25 دولة سلمية. وحققت أوكرانيا أكبر تحسن منذ عام 2018، في حين سجلت نيكاراغوا أشد درجات التدهور.
وأفادت الدراسة بأن أكثر من 400 مليون شخص يعيشون في مناطق ذات «مستويات منخفضة من الهدوء وخطر كبير يتعلق بتغير المناخ»، مشيرة إلى أن أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تتعرض لأخطر العوامل البيئية التي تزيد من حدة النزاعات.
وأضافت أن نحو «103 ملايين شخص في ثمانية من الدول الأقل سلاما يعيشون في مناطق تشهد مناخا شديد الخطورة».
وقال ستيف كيليليا، مؤسس المعهد البحثي إنه بـ«تحليل عميق لبيانات الدراسة الاستقصائية تبين أن هناك مزيجاً من الاتجاهات الإيجابية والسلبية».
وأضاف: «في الوقت الذي بدأت فيه الصراعات التي هيمنت على العقد الماضي، مثل العراق وسوريا، في التراجع، برزت صراعات جديدة في اليمن ونيكاراغوا وتركيا، مما أدى إلى تراجع البلدان العشرة في أسفل المؤشر بأكثر من المتوسط العام، مما يزيد عدم المساواة العالمية في السلام».

إقرأ أيضاً ...