إنقاذ معلمة يوغا بعد ضياعها لمدة 17 يوماً في غابة بهاواي

الأحد - 21 شهر رمضان 1440 هـ - 26 مايو 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

عثر فريق إنقاذ على معلمة يوغا، بعد مرور أكثر من أسبوعين على ضياعها في غابة كثيفة في ولاية هاواي الأميركية.
وضلت أماندا إيلر (35 عاماً) طريقها خلال نزهة سير في محمية طبيعية منذ 17 يوماً، وظلت على قيد الحياة بشرب مياه الينابيع وأكل التوت.
وعثر على إيلر في حالة لم تعد فيها قادرة على المشي، بسبب وجود كسور في ساقها، وضياع حذائها الذي جرفته مياه الفيضانات، مع إصابتها بحروق نتيجة الشمس.
وقالت إيلر لشبكة «سي إن إن» الأميركية بعد إنقاذها، «لقد وصل الأمر إلى الحياة والموت، وكان عليَّ أن أختار... لقد اخترت الحياة... لم أكن سأذهب إلى الطريق السهل (الموت)... على الرغم من أن هذا يعني المزيد من المعاناة».
وأوضحت إيلر أنها كانت تستمع للطائرات الهليكوبتر التي تحضر للبحث عنها، وكانت تلوح لها بأقصى ما تستطيع، لكنهم لم يستطيعوا رؤيتها، حتى عثر عليها فريق بحث يوم (الجمعة) الماضي، بعد 17 يوماً من ضياعها.
ونقلت إيلر إلى المستشفى يوم السبت، وقالت الطبيبة المعالجة لها إنها فقدت نحو 7 كيلو غرامات من وزنها، ولديها كسر في الساق اليسرى والتهابات يتم معالجتها، لكنها «تبدو مذهلة».
وقالت أمها جوليا خلال مؤتمر صحافي بالمستشفى: «عشت لحظات من اليأس، ولم أكن أعلم هل سيتم العثور على إيلر أم لا، لكني شعرت في قلبي أنها على قيد الحياة... إنها محاربة حقيقية، ولم يكن لديَّ أدنى شك في أنه إذا استطاع أي شخص اجتياز المصاعب فستكون هي».
وأوضحت الأم أن ابنتها ذهبت في نزهة يوم 8 مايو (أيار) الماضي، ولكنها اتخذت مساراً مختلفاً عن المعتاد، وعندما توقفت وتوغلت داخل المحمية للتأمل والاسترخاء، ضلت طريق العودة إلى سيارتها.
وأطلق أصدقاؤها حملة على «فيسبوك» بعنوان «اعثروا على إيلر»، وقبل ساعة من إعلان العثور عليها عرضوا مكافأة قدرها 50 ألف دولار لمن يقدم معلومات تقود إلى مكانها.

إقرأ أيضاً ...