استقالة ماي: «تخوف» فرنسي.. و«دعم» ألماني.. و«ترحيب» روسي

الجمعة - 19 شهر رمضان 1440 هـ - 24 مايو 2019 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت المفوضية الأوروبية اليوم (الجمعة) أن استقالة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي «لا تغير شيئا» في موقف الدول الـ27 الأعضاء بشأن الاتفاق المبرم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست).
وقالت المتحدثة باسم رئيس المفوضية الأوروبية مينا أندريفا: «سنحترم رئيس الوزراء الجديد لكن ذلك لا يغير شيئا في الموقف الذي اعتمده المجلس الأوروبي حول اتفاق خروج» بريطانيا من الاتحاد.
بدوره، أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ«العمل الشجاع» الذي قامت به تيريزا ماي، لكنه دعا إلى «توضيح سريع» لملف بريكست إثر إعلان رئيسة الوزراء البريطانية استقالتها، وفق ما أفادت الرئاسة الفرنسية.
واعتبر ماكرون أن هذا القرار «ينبغي أيضا أن يذكر، في لحظة خيار مهمة، بأن التصويت بالرفض من دون مشروع بديل يؤدي إلى مأزق»، في إشارة إلى الانتخابات الأوروبية وإلى ملف بريكست.
وأضاف أن ماي «قامت بعمل شجاع لتنفيذ بريكست لما فيه مصلحة بلادها واحترام شركائها الأوروبيين»، موجها إليها «رسالة دعم وشكر شخصية».
وقالت الرئاسة الفرنسية: «يعود إلى المملكة المتحدة، وفق آلياتها، أن تسمي رئيسا جديدا للوزراء. إن فرنسا مستعدة للعمل مع رئيس الوزراء البريطاني الجديد حول كل الموضوعات الأوروبية والثنائية. إن علاقتنا مع المملكة المتحدة أساسية في كل المجالات».
وتابع ماكرون: «من المبكر جدا التكهن بنتائج هذا القرار. سيستمر تنفيذ مبادئ الاتحاد الأوروبي وخصوصا أولوية الحفاظ على حسن سير عمل الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي يتطلب توضيحا سريعا».
من جهتها، أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن احترامها لقرار رئيسة الوزراء البريطانية بالاستقالة.
وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية مارتينا فيتس اليوم في برلين إن ميركل تعاونت مع ماي دائما على نحو مفعم بالثقة وستواصل ذلك طوال فترة بقاء ماي في السلطة.
ولم تدل المتحدثة بتقييم عن آثار هذا القرار على الخروج المخطط لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن الحكومة الألمانية ترعى تعاونا وثيقا مع بريطانيا، وقالت: «وسيستمر الأمر على هذا النحو».
أما في روسيا، فأعلن الكرملين أن رئاسة تيريزا ماي للحكومة البريطانية «كانت فترة صعبة جدا» في العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافيين إن «رئاسة ماي للحكومة جاءت خلال فترة صعبة جدا في علاقاتنا الثنائية». وأضاف: «للأسف لا يمكنني أن أتذكر أي شيء ساهم في تطوير العلاقات الثنائية بين روسيا وبريطانيا».
ورفض التعليق على الاستقالة بحد ذاتها قائلا بأن روسيا «تتابع بانتباه شديد كل العمليات المرتبطة ببريكست والتي لا تؤثر فقط على بريطانيا وإنما أيضا على الوضع في الاتحاد الأوروبي».
وقال بيسكوف: «لدينا مصلحة في أن يكون لدينا شريك مستقر»، مذكرا بأن الاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري لروسيا.
والتوتر بين روسيا وبريطانيا تصاعد منذ وفاة ألكسندر ليتفيننكو العميل الروسي السابق مسموما بالبولونيوم في العام 2006 في بريطانيا. وحمل قاض بريطاني روسيا المسؤولية في هذه القضية.
والى جانب نقاط الخلاف الكثيرة بين موسكو والغربيين وخصوصا ملفي سوريا وأوكرانيا، تدهورت العلاقات أكثر مع قضية تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال السنة الماضية في جنوب إنجلترا.
واتهمت لندن جهاز الاستخبارات العسكرية الروسي في هذه القضية، لكن موسكو نفت بشدة أي ضلوع لها ما تسبب بأزمة دبلوماسية كبرى بين البلدين.
وأعلنت ماي اليوم أنها ستستقيل من منصبها كرئيسة لحزب المحافظين، وتاليا من رئاسة الوزراء، في السابع من يونيو (حزيران)، معربة عن «أسفها الشديد لعدم تمكنها من تنفيذ بريكست».

إقرأ أيضاً ...