«الثقافة» السعودية تشارك في معرض «الذكاء الاصطناعي والحوار بين الثقافات» بروسيا

الفنانتان لولوه الحمود ودانية الصالح تمثلان المملكة
الخميس - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 23 مايو 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

تشارك وزارة الثقافة السعودية في معرض «الذكاء الاصطناعي والحوار بين الثقافات» الذي سيقام في متحف «هيرميتاج» في جمهورية روسيا الاتحادية خلال الفترة من 6 يونيو (حزيران) إلى 7 يوليو (تموز) من العام الحالي، وستمثل السعودية فيه الفنانتان السعوديتان لولوه الحمود ودانية الصالح.
ويبحث المعرض الذي سيتم إطلاقه خلال منتدى سان بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، في دورته الجديدة عن إجابة لسؤال «ما الذي سيحدث بعد ذلك؟» وهو سؤال يتردد صداه عميقاً في السعودية بفضل التطور الثقافي الذي تعيشه حالياً. ويوضح عمل لولوه الحمود ودانية الصالح كيف يمكن خلط العناصر التقليدية والمستقبلية بسلاسة للتعبير عن مفاهيم إبداعية، تتضمن مزيجاً من الخط العربي القديم مع عناصر من الذكاء الاصطناعي.
وتعد لولوه الحمود من الفنانات السعوديات المتميزات في التعبير عن الإبداع من خلال الأشكال المجردة، وتسعى من خلال أعمالها إلى إلقاء نظرة أعمق على القواعد الخفية للإبداع الفني بنمط رياضي، وباستخدام اللغة العربية، في سياق فكري يتماهى مع الطبيعة، ويجمع بين الفن والعلم. والحمود حاصلة على الماجستير من جامعة سانت مارتن المركزية للفنون تخصص الفن الإسلامي، ونسّقت العديد من المعارض في دول مختلفة من بينها متحف Duolun في الصين، ومعرض الفن السعودي في SOAS غاليري بروناي، كما اقتنى أعمالها كل من متحف القارات الخمس في ميونيخ في ألمانيا ومتحف «LACMA» في لوس أنجليس.
فيما تبحث الفنانة دانية الصالح في أعمالها عن «صوت» البنية التحتية وتعقيدات اللغة، وتجلى ذلك في عملها «صوتَم» الذي فاز بجائزة إثراء للفنون والذي سعت فيه إلى تقسيم اللغة إلى وحدة صوت أصغر، وعزفت فيه على وتر الحروف الأبجدية في اللغة العربية، باحثة عن أصل مخارجها من أجل إثبات قوتها الاتصالية بين البشر، وقد ابتكرت من أجل ذلك برنامجاً لإنتاج 28 خطاً تمثل الحروف الأبجدية. ويمثل المزج بين الفن والعلم منهجاً للفنانة دانية الصالح التي تدرس الماجستير في تخصص الفنون الحاسوبية في كلية جولدسميث في بريطانيا.
وتأتي مشاركة وزارة الثقافة في معرض «الذكاء الاصطناعي والحوار بين الثقافات» في روسيا في سياق دعمها للأصوات السعودية ذات الاتجاه الفني الخاص، وحرصها على نقل الإبداع السعودي إلى الخارج لتعزيز الحوار الثقافي مع العالم، وذلك عبر مبادرات متنوعة تغطي اتجاهات النشاط الفني كافة.
ويأتي المعرض بمبادرة من صندوق الاستثمار المباشر الروسي لتعزيز الحوار بين الثقافات، وفي سياق تعاون ثقافي رفيع بين السعودية وروسيا. ويشارك في المعرض نخبة من الفنانين العالميين المتخصصين في الرسم الحوسبي منهم ماريو كلينجيمان من ألمانيا، وسون شون من الصين، وتيم فويد من كوريا الجنوبية، ورسام الكومبيوتر الأميركي جوناثان موناغان، ونوريميتشي هيراكاوا من اليابان.

إقرأ أيضاً ...