الصين تحذر واشنطن من «الإضرار» بالعلاقات التجارية

«هواوي» قالت إن الولايات المتحدة «انتهكت» حقوقها بفرضها «قيوداً غير معقولة» عليها
الخميس - 11 شهر رمضان 1440 هـ - 16 مايو 2019 مـ
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

حذرت الصين اليوم (الخميس) الولايات المتحدة من إلحاق مزيد من الإضرار بالعلاقات التجارية بعد أن حظر الرئيس الأميركي دونالد ترمب دخول معدات مجموعة الاتصالات الصينية الكبيرة «هواوي» إلى الأسواق الأميركية.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية غاو فينغ في مؤتمر صحافي أسبوعي: «نحض الولايات المتحدة على وقف سلوكها الخاطئ وتجنب إلحاق مزيد من الضرر بالعلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية الأميركية».
وصرحت بكين، أنه ليس لديها معلومات بشأن الخطة الأميركية لمواصلة محادثات التجارة، وسط تفاقم التوترات التجارية بين العملاقين الاقتصاديين.
وصرح المتحدث باسم وزارة التجارة غاو فينغ حول المفاوضات التي جرت الأسبوع الماضي في واشنطن «قال الطرفان إنهما أجريا محادثات صريحة ومنفتحة ومثمرة، لكن في خطوة يؤسف لها جدا، يواصل الجانب الأميركي من طرف واحد تصعيد الخلاف التجاري متسببا بانتكاسة خطيرة للمفاوضات الاقتصادية والتجارية الصينية الأميركية».
وفي وقت سابق، أعلنت «هواوي» اليوم (الخميس) أنّ الولايات المتحدة «انتهكت» حقوقها بفرضها «قيوداً غير معقولة».
وقالت المجموعة الصينية في بيان إنّ «منع هواوي من العمل في الولايات المتحدة لن يجعل الولايات المتحدة أكثر أمناً أو أقوى. بدلاً من ذلك، فإنّ هذا لن يؤدّي إلاّ إلى اقتصار خيارات الولايات المتحدة على بدائل أدنى مستوى وأكثر تكلفة».
وأضاف البيان «بالإضافة إلى ذلك، فإنّ القيود غير المعقولة ستنتهك حقوق هواوي وستثير مسائل قانونية خطيرة أخرى».
ويذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد منع أمس الأربعاء شركات الاتصالات الأميركية من التزوّد بمعدات تصنّعها شركات أجنبية وتعتبر خطرا أمنيا، في إجراء يستهدف على ما يبدو الصين التي تدور بينها وبين الولايات المتحدة حرب تجارية.
وأعلن ترمب حالة «طوارئ وطنية» لكي يتمكّن من إصدار الأمر التنفيذي الذي كان منتظراً وينطبق خصوصاً على مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي التي تستهدفها السلطات الأميركية منذ مدة طويلة.
وبرّر البيت الأبيض من جهته هذا الإجراء بوجود «خصوم أجانب يستخدمون بصورة متزايدة مكامن ضعف في الخدمات والبنى التحتية التكنولوجية في مجالي الإعلام والاتصالات في الولايات المتحدة».
وبالنسبة لبكين، فإن الأمر مناورة خادعة تهدف إلى تشويه المنافسة.
ويسيطر قطاع التكنولوجيا على المنافسة التجارية الدائرة حالياً بين بكين وواشنطن.
وتتبادل القوتان الاقتصاديتان فرض الرسوم الجمركية، في نزاع أطلقه ترمب منذ أن جعل الصين هدفه المفضّل خلال حملته للرئاسة عام 2016.
وكانت السلطات الصينية قالت في ردّها على سؤال عن إمكانية لجوء واشنطن إلى مثل هذا الإجراء إنّها ترفض أي سوء استخدام للسلطة يهدف لإقصاء الشركات الصينية من المنافسة الحرّة.

إقرأ أيضاً ...