سريلانكا تعترف: تقصير أمني حال دون تفادي الهجمات الدامية

الأربعاء - 18 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ
كولومبو: «الشرق الأوسط أونلاين»

أقرت السلطات السريلانكية، يوم الأربعاء، بوجود تقصير من جانب الدولة على المستوى الأمني، حال دون منع اعتداءات نفذها متطرفون (الأحد) الماضي، وأوقعت نحو 360 قتيلاً، وذلك رغم معلومات مسبقة عن اعتداءات محتملة كانت حصلت عليها أجهزة الاستخبارات.
وكانت الأجهزة الأمنية تلقت قبل 15 يوماً مذكرة تتضمن معلومات استناداً إلى «وكالة استخبارات أجنبية»، حذرت من أن حركة «جماعة التوحيد الوطنية» الإسلامية المحلية تعدّ لتنفيذ اعتداءات، ولم يتم إبلاغ رئيس الحكومة ولا كبار الوزراء بها.
وأقر نائب وزير الدفاع ريوان ويجواردين بأنه «كان هناك تقصير واضح في نقل المعلومات، وعلى الحكومة تحمل مسؤولياتها لأنه لو تم إبلاغ المعلومات إلى الأشخاص المعنيين، كان ذلك سيتيح تفادي أو تخفيف هذه الاعتداءات».
وطلب الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا في وقت مبكر اليوم من قائد الشرطة ووزير الدفاع أن يتقدما باستقالتيهما في أعقاب هجمات عيد الفصح الدامية، حسبما أفاد به مصدران مقربان من الرئيس، لم يرغبا وفق وكالة «رويترز»، في الكشف عن هويتيهما بسبب حساسية الأمر، كما أعلن الرئيس السريلانكي أنه سيُجري اليوم «تغييرات مهمة» على رأس أجهزة الأمن.
وأعلنت الشرطة السريلانكية اعتقال 18 شخصاً آخرين في إطار عمليات البحث التي تواصلها السلطات بعد الاعتداءات المروعة، بينما تستمر الضغوط على المسؤولين السياسيين لشرح أسباب عدم التدخل بعد ورود تحذيرات استخباراتية بوقوع هجمات.
وأعلنت الحكومة عن إقالات مقبلة في أجهزة الأمن وقيادة الشرطة في أعقاب هجمات الأحد الماضي على كنائس وفنادق فخمة، فيما ارتفع عدد الضحايا إلى 359 قتيلاً.
وتحقق السلطات في إعلان تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم الذي يُعدّ من أعنف الهجمات المسلحة على مدنيين في آسيا.

إقرأ أيضاً ...