«ترشيد» ترفع كفاءة الطاقة في مباني جامعة الملك سعود بالرياض

الأربعاء - 18 شعبان 1440 هـ - 24 أبريل 2019 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

وقعت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة "ترشيد" اتفاقية مع جامعة الملك سعود لإعادة تأهيل مباني الحرم الجامعي بمدينة الرياض لتكون أكثر كفاءة وأفضل أداءً في استهلاك الطاقة. وبحسب الاتفاقية المبرمة، فستعمل ترشيد على رفع كفاءة استهلاك الطاقة بمباني جامعة الملك سعود البالغة 69 مبنى.
ويجري حالياً الإعداد لطرح المرحلة الأولى من جامعة الملك سعود متضمنة المباني الاكاديمية للطلاب والمباني الإدارية والمباني المساندة ومستشفى الملك خالد الجامعي بمجموع 39 مبنى إضافة الى محطتي خدمات مركزية تحتوي على 21 وحدة تبريد بقدرة إجمالية تصل الى 56 ألف طن تغذي المباني الأكاديمية للطلاب والمستشفى والمباني الإدارية والمباني المساندة، ويبلغ الاستهلاك الحالي لهذه المرحلة حوالي 452 جيجا واط بالساعة تستهدف "ترشيد" إلى توفير مالا يقل عن 113 جيجا واط بالساعة أوما يعادل 25%.
ومن خلال الدراسات التفصيلية الفنية التي ستعمل ترشيد على تنفيذها في المباني المستهدفة فسيتم تحديد المعايير المناسبة اللازمة لتوفير الطاقة، وتشمل هذه المعايير حلول متعددة للوصول إلى وفر في استهلاك الطاقة كاستبدال أنظمة الانارة بنوعية ذات كفاءة عالية موفرة للطاقة "ليد"، وتركيب نظام تحكم بالإضاءة، وتركيب أنظمة التحكم للأنظمة الميكانيكية والكهربائية للمباني، واضافة تقنيات متقدمة لأنظمة التبريد الحالية لرفع كفاءتها في استهلاك الطاقة.
ويأتي هذا المشروع ضمن مشاريع "ترشيد" التي تستهدف رفع كفاءة استهلاك الطاقة في القطاع الجامعي، حيث قامت الشركة بطرح مشروع إعادة تأهيل المباني الرئيسية لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية التي يبلغ الاستهلاك السنوي فيها حوالي 414 جيجا واط ساعة.
وبشكل عام، تهدف مشاريع شركة ترشيد الى رفع كفاءة استهلاك الطاقة في القطاع الحكومي لغرض الاستدامة الاستراتيجية للمملكة والمتمثل في تحقيق قدر عالي من التوفير في الطاقة، وتنمية قطاع كفاءة الطاقة من خلال تأسيس صناعة مزدهرة في المملكة وجذب الجهات الدولية الفاعلة في مجال كفاءة الطاقة، واستقطاب الاستثمار الأجنبي والمساهمة في إيجاد آلاف الوظائف التي تتطلب مهارات عالية.

إقرأ أيضاً ...