زواج ضد رغبة القصر وولع بالمزاح... ولي عهد اليابان يكسر التقاليد

الأمير ناروهيتو سيصبح أول إمبراطور حصل على شهادة جامعية
الاثنين - 16 شعبان 1440 هـ - 22 أبريل 2019 مـ
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

من المعروف عن الأمير ناروهيتو، ولي العهد الياباني الذي سيصبح إمبراطوراً في الأول من مايو (أيار) المقبل، أنه رجل جاد مجتهد، تودد إلى دبلوماسية سابقة بوعد لحمايتها، وظل يطاردها إلى أن فاز بها وتزوجها.
ولن يكون الأمير ناروهيتو (59 عاماً) أول إمبراطور ياباني يولد بعد الحرب العالمية الثانية، وأول إمبراطور يتولى والداه وحدهما مسؤولية تربيته فحسب؛ بل سيصبح أول إمبراطور حصل على شهادة جامعية، وقام بدراسات عليا في الخارج.
وسيرتقي العرش خلفاً لوالده الإمبراطور أكيهيتو الذي سيتنازل عن العرش في 30 أبريل (نيسان) ليصبح أول من يفعل ذلك من أباطرة اليابان منذ نحو 200 سنة.

صور ذاتية (سيلفي) مع المارة

تولت الإمبراطورة ميتشيكو رعاية ابنها ناروهيتو الأكبر بين ثلاثة أشقاء، بدلاً من المرضعات ومعلمي القصر؛ بل إنها كانت ترسله إلى المدرسة ومعه غداؤه، في إطار مساعي الأبوين لجعل الأسرة الإمبراطورية تبدو أقرب إلى الشعب.
تخصص الأمير ناروهيتو في دراسة حركة النقل عبر الأنهار في أوروبا خلال العصور الوسطى، وأمضى عامين في جامعة «أكسفورد». وقد وصف تلك الفترة بأنها من أمتع سنوات حياته.
يصف البعض شخصيته بأن بها جانباً من الولع بالمزاح. وقد وقف الأمير ناروهيتو لالتقاط الصور الذاتية مع المارة، أثناء زيارة الدنمارك قبل عدة سنوات.

تفانٍ أسري

تحدى الأمير ناروهيتو مسؤولي القصر ليتزوج من ماساكو أوادا، التي أصبحت الآن في الخامسة والخمسين من عمرها، بعد أن لفتت نظره في حفل موسيقي، لتبدأ مساعي التودد لها التي استمرت سنوات، رفضت خلالها طلبه الزواج منها عدة مرات.
وفي أواخر عام 2003، بعد نحو عشر سنوات من زواجهما، اختفت إلى حد كبير عن الحياة العامة في بداية صراع طويل مع مسؤولي القصر، نتج عن التوترات بين حياة القصر والمطالب بأن تحمل طفلاً ذكراً ليرث العرش.
وذات مرة صدم ناروهيتو الشعب بدفاعه الحار عن زوجته، وقوله إنها «أرهقت نفسها تماماً» في محاولة التكيف، وإن محاولات جرت «لإنكار مسيرتها المهنية وشخصيتها».
وأثارت صراحته الفجة تأنيباً من شقيقه الأصغر، وتعليقات تنم عن الحسرة من جانب الإمبراطور.
وسيصبح الأمير ناروهيتو أول إمبراطور ياباني في العصر الحديث لا يكون له ابن ذكر. وقد كرس حياته لابنته أيكو التي تبلغ من العمر الآن 17 عاماً، ونادى بأن يصبح الرجال آباء يتولون أمور أبنائهم بأنفسهم بشكل أكثر من ذي قبل. وهو رأي غريب في المجتمع الياباني المحافظ.

قضايا جديرة بالاهتمام

شارك الأمير ناروهيتو، الذي يدافع عن القضايا البيئية في مؤتمرات دولية عن المياه النقية. وفي عام 2015 أدلى بتعليقات في مجلس استشاري له روابط بالأمم المتحدة عن المياه والصرف الصحي. كما أشار بإشارات غير مباشرة إلى أنه قد يضيف لاهتماماته التغير المناخي.
وقد قالت ماساكو مراراً إنها تشعر بالقلق على الأطفال الذين يعيشون في ظروف صعبة، بمن فيهم من يتعرضون لإساءات أو يعيشون في فقر باليابان.
وقالت في تصريحات نشرت قبل عيد ميلادها العام الماضي: «عندما أفكر في الأيام التالية لا أعرف كيف أكون نافعة. لكن بعد أن أصبحت بجوار جلالتهما طوال هذه السنين، وأتطلع لتوجيهاتهما في المستقبل، فسأبذل أقصى جهد ممكن لمساعدة ولي العهد، والعمل من أجل سعادة الشعب».

إقرأ أيضاً ...