الطلب العالمي على الطاقة زاد بأسرع وتيرة في 2018

الأربعاء - 21 رجب 1440 هـ - 27 مارس 2019 مـ Issue Number [14729]
لندن: «الشرق الأوسط»

ذكرت وكالة الطاقة الدولية أن الطلب العالمي على الطاقة في عام 2018 زاد بأسرع وتيرة خلال العقد الحالي. وقالت الوكالة ومقرها باريس في تقرير أصدرته أمس (الثلاثاء)، إن الطلب زاد بنسبة 2.3%، وجاء مدفوعاً بـ«قوة الاقتصاد العالمي وقوة الطلب على وسائل التدفئة والتبريد في بعض المناطق».
وأضافت أنه نتيجة لذلك، ارتفعت الانبعاثات الكربونية ذات الصلة بالطاقة بنسبة 1.7% في العام. وجاء ثلث تلك الزيادة من استخدام الفحم في توليد الطاقة، خصوصاً من محطات الطاقة الأحدث في آسيا. ويعد ثاني أكسيد الكربون مسؤولاً إلى حدٍّ كبير عن تغير المناخ وظاهرة الاحتباس الحراري.
وفي مؤتمر المناخ الذي عقدته الأمم المتحدة في باريس في عام 2016، وافقت نحو 190 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة، على هدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية، حيث وضعت عدة دول أهدافاً وطنية لخفض الانبعاثات.
ورغم ارتفاع الطلب على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في عام 2018، حيث ارتفعت الطاقة الشمسية وحدها بنسبة 31%، لم يكن الإنتاج مرتفعاً بما يكفي لتلبية الطلب المتزايد، حسب التقرير. وزاد الطلب على الغاز الطبيعي، خصوصاً من الصين والولايات المتحدة، بشكل أكبر من غيره، ليشكل 45% من الزيادة في استهلاك الطاقة في عام 2018.
وأشار التقرير أيضاً إلى زيادة الطلب على الطاقة النووية بنسبة 3.3%، ليصل إلى مستويات ما قبل كارثة فوكوشيما في اليابان.
وعن أزمة الجزائر، قال مسؤول بوكالة الطاقة الدولية إن إنتاج الجزائر من النفط والغاز لم يتأثر على ما يبدو حتى الآن بالاضطرابات السياسة التي تشهدها البلاد.
وتشهد الجزائر، عضو منظمة «أوبك» وأحد كبار منتجي النفط والغاز، موجة من الاحتجاجات الحاشدة منذ 22 فبراير (شباط)، اعتراضاً على حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستمر منذ 20 عاماً.
وقال نيل أتكينسون مدير إدارة صناعة وأسواق النفط بوكالة الطاقة، لـ«رويترز»: «لا توجد حتى الآن أي مؤشرات على أن المستويات الفعلية للإنتاج والصادرات قد تأثرت، لكننا سنراقب الوضع ونرى كيف سيتطور». وكانت مصادر بالقطاع قد قالت الأسبوع الماضي، إن المحادثات بين «إكسون موبيل» والجزائر بخصوص تطوير حقل غاز طبيعي في الجزائر قد توقفت بسبب الاضطرابات.
في غضون ذلك، نقلت «رويترز»، أمس، عن مصدرين قوليهما إن منظمة «أوبك» والحلفاء من خارجها يسعون لعقد الاجتماع التالي للجنة المراقبة الوزارية المشتركة في 19 مايو (أيار)، في جدة بالسعودية.
والمملكة السعودية وروسيا عضوان في اللجنة التي تضم أيضاً منتجين رئيسيين آخرين شاركوا في اتفاق خفض المعروض العالمي العام الماضي مثل العراق والإمارات والكويت ونيجيريا وكازاخستان.
وارتفعت أسعار النفط أمس، متجهة صوب 68 دولاراً للبرميل، إذ طغت تخفيضات الإمداد التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وتوقعات تراجع المخزونات الأميركية على المخاوف حيال ضعف الطلب بفعل تباطؤ اقتصادي.
وارتفع سعر خام القياس العالمي برنت نحو 23% في عام 2019، مدعوماً بتخفيضات الإمدادات التي تقودها «أوبك» وحلفاؤها وتخفيضات أخرى غير طوعية سبّبتها العقوبات الأميركية على إيران وفنزويلا.
وبحلول الساعة 11:26 بتوقيت غرينتش، كان برنت مرتفعاً بواقع 63 سنتاً عند 67.84 دولار للبرميل، مما يضعه غير بعيد عن أعلى مستوياته في 2019 عندما بلغ 68.69 دولار للبرميل في 21 مارس (آذار). وزاد الخام الأميركي 81 سنتاً إلى 59.63 دولار للبرميل.
وقال كارستن فريتش المحلل لدى «كومرتس بنك»: «يبدو أن المخاوف حيال الطلب تراجعت بعض الشيء... بدلاً من ذلك، يركز المتعاملون في السوق على وضع شح المعروض مجدداً».وتعززت الأسعار أيضاً بتوقعات لمزيد من الانخفاض في المخزونات الأميركية، مما يشير إلى أن التخفيضات التي تقودها «أوبك» تساعد على تفادي تراكم في فائض المعروض. وتلقت الأسعار مزيداً من الدعم بسبب انقطاع جديد للكهرباء في فنزويلا، وهو ثاني انقطاع يضرب عضو «أوبك» هذا الشهر، مما يزيد المخاوف حيال صادراتها النفطية.

إقرأ أيضاً ...