أوروبا تطلب من الصين «احترام وحدتها»

ماكرون وميركل ويونكر بحثوا مع شي «الحزام والطريق»
الأربعاء - 21 رجب 1440 هـ - 27 مارس 2019 مـ Issue Number [14729]
باريس: ميشال أبو نجم

أظهر القادة الأوروبيون، أمس، جبهة موحدة أمام مشاريع الصين العالمية وطموحاتها {التوسعية} ومبادرة {الحزام والطريق} التي دافع عنها الرئيس شي جينبينغ الذي كان في زيارة دولة لفرنسا استمرت يومين ، فيما دعاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى احترام وحدة أوروبا.
وغداة اللقاءات والمباحثات الثنائية الفرنسية - الصينية، أول من أمس (الاثنين)، دعا الرئيس الفرنسي، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، للمشاركة في قمة أوروبية مع شي في قصر الإليزيه، أمس. وبدا واضحاً، خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب القمة الرباعية التي دامت أكثر من ساعة، أن الأوروبيين نسّقوا المواقف فيما بينهم، وأن مشاغلهم هي نفسها إزاء الصين.
واللافت أنه رغم الكلام الدبلوماسي الرسمي الذي لجأ إليه الأربعة، فإن الصراحة لم تكن غائبة، بل إن بعض التعابير جاءت لتضع النقاط على الحروف لجهة المآخذ الأوروبية على الصين. وقد يكون رئيس المفوضية الأوروبية الأكثر صراحة، إذ اعتبر أن الصين والاتحاد الأوروبي «قادران على العمل معاً، لأنهم شركاء استراتيجيون، لكنهم أيضاً متنافسون». ولمزيد من الوضوح، طلب يونكر «معاملة بالمثل» للشركات الأوروبية في السوق الصينية.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...