تاريخ الإيطاليين في «القصير» المصرية... شهادات حية ومقتنيات نادرة

مرحلة منسية من تاريخ المدينة الشاهدة على التعايش السلمي
الثلاثاء - 20 رجب 1440 هـ - 26 مارس 2019 مـ Issue Number [14728]
القاهرة: نادية عبد الحليم

دفعت المقومات السياحية والتاريخية التي تتمتع بها مدينة القصير على ساحل البحر الأحمر (جنوبي شرق القاهرة)، شباناً مصريين إلى تبني مشروع يوثّق تاريخ الوجود الإيطالي في مدينة «القصير»، بعدما اعتبروا تلك الفترة «مرحلة منسية» في تاريخ المدينة العتيقة.
مدينة القُصير التي تقع على بعد نحو 150 كيلومتراً جنوبي مدينة الغردقة، تتمتع بتاريخ مليء بالأحداث المحورية، لا يزال تأثيرها حاضراً في مصر. كانت المدينة مركزاً لتجمع الحجيج المسلمين القادمين من مصر والمغرب العربي والأندلس، للتوجه إلى أرض الحجاز. كما تضم مجموعة من الآثار الإسلامية، وبنايات أثرية ذات طرز معمارية متفردة.
يساعد ذلك كله بجانب هدوء شواطئها وروعة شعابها المرجانية وصفاء مياهها، وتنوع رياضاتها المائية، على ترشيحها كمنتجع سياحي من الطراز الأول ينتظر إضافته إلى صدارة الخريطة السياحية لمنطقة البحر الأحمر بمصر.
يقول مصطفى سباق، مدير «فندق القُصير»، وأحد أعضاء مشروع التوثيق، لـ«الشرق الأوسط»: «رغم أهمية هذا الزخم التاريخي والسياحي للمدينة، فإن هناك حقبة مفقودة من تاريخها، لم يتطرق إليها أحد، ولم يتم استثمارها في الأهداف الترويجية للمدينة».
ويضيف: «إنها فترة وجود الإيطاليين بالمدينة، والتي بدأت منذ عام 1912، حينما بدأ العمل بشركة الفوسفات من قبل مجموعة مستثمرين ونحو 200 إيطالي، بجانب مجموعة أخرى من المصريين، واستمرت الشركة في عملها لما يزيد على نصف قرن، وانتهت بتأميمها من قبل الحكومة المصرية».
وتمتعت هذه الفترة بنهضة اقتصادية وثقافية وإنسانية غنية في المدينة شارك في نسجها العمال والإداريون ومالكو الشركة من الإيطاليين جنباً إلى جنب مع السكان المحليين.
يقول سباق: «تلك الفترة أفرزت العديد من الإنجازات والقصص، والتي يمكن أن تكون مثالاً وتوجيهاً للتعايش والتفاهم المتبادل بين الشعوب من مختلف الأصول والثقافات، ومن هنا فكّرنا في مشروع التوثيق، وهو اتجاه حديث للشباب في مختلف أنحاء العالم بهدف الحفاظ على هوية أوطانهم». ويوضح: «الوصول بالقُصير إلى أن تصبح مقصداً للسياح من مختلف أنحاء العالم هو أهم أهداف المبادرة».
في السياق ذاته، قام فريق عمل المشروع التوثيقي، بعمل زيارات لمن بقي على قيد الحياة من كبار السن المصريين الذين عاصروا الإيطاليين في طفولتهم أو مطلع شبابهم، أو من أبناء وأحفاد آخرين أكبر سناً ولديهم روايات دقيقة. وقام فريق العمل بتسجيل الحكي الشفوي للأهالي بالصوت والصورة. يوضح سباق: «في أثناء التوثيق صادفتنا معلومات مهمة، ومقتنيات أثرية، وصوراً نادرة، وقصاصات صحف ومجلات، ومذكرات شخصية بخط اليد، ووثائق، وقطع أنتيك مثل ساعات وأجهزة هاتف وآلات كاتبة، وكلها تحكي الكثير عن مصر».
ويقوم المشرفون على المشروع بتدريب الشباب على أحدث وسائل التوثيق الإلكتروني، والكتابة الإبداعية لسرد الحكايات، كما يقومون بتنظيم ورش عمل وندوات للتواصل مع شباب وأهالي المدينة لتصل تفاصيل المشروع للجميع.
ويعد فندق القُصير نقطة التقاء أساسية لأنشطة المشروع لدرجة قيام بعض الأسر بنقل جانب من مقتنياتها المهمة إلى الفندق لتصبح في دائرة الضوء وتحت نظر السياح، لذلك عندما تزور فندق القُصير لن يبهرك فقط طرازه المعماري، أو موقعه الفريد على البحر، ولن تتوقف فقط أمام قصة تشييده. يروي سباق قائلاً: «الفندق هو في الأصل بيت كبير بناه توفيق بك جبران، شيخ مشايخ قبيلة العبابدة على ساحل البحر الأحمر، عام 1910 كمضيفة يستقبل فيها كل من يمر على القُصير، ومن فرط التقدير لدوره منحه الملك فؤاد لقب البكوية حين زار المدينة في بدايات القرن الماضي».
ويستطيع زائر المدينة مشاهدة نتاج المشروع التوثيقي، والتعرف على حكاية بناء شركة الفوسفات، والمدرسة الإيطالية والمستشفى والملاعب وغير ذلك. فمن خلال الصور التي تم جمعها من السكان المحليين، وتم تعليقها على الجدران تعرف إلى أي مدى كانت القصير في هذه الحقبة من أجمل المدن، إذ أبرز بعض الصور راهبات إيطاليات وهن داخل المدرسة، أو في مشغل للمصنوعات اليدوية يعلّمن الفتيات المصريات أعمال الإبرة والتفصيل والحياكة، بجانب تسليط الضوء عن التعايش السلمي بين أبناء الجنسيتين.
وتستوقفك صورة وضع حجر الأساس لكنيسة القديسة بربارة من قبل الإيطاليين بمدينة القصير عام 1938 داخل مقر شركة الفوسفات، وملاعب التنس والسينما وحفلات للفرقة الموسيقية الإيطالية التي كان يحضر عروضها المصريون والإيطاليون، ويغنون ويرقصون معاً.
ومن أبرز ما حصل عليه شباب المشروع قصاصات من صحف لدى بعض الأسر حول زيارة الملك فاروق متنكراً في زي ضابط بحري للمدينة، قبل قيامه بتوزيع هدايا وعطايا على الأهالي وهو يتبسط في الحديث والتعامل معهم، ويتبادل الحوار على اليخت الملكي مع مدير شركة الفوسفات الإيطالية.
وقام بعض شبان المبادرة أيضاً بطباعة صور قديمة ودمجها مع صور حديثة لمنشآت لا تزال موجودة، للتعرف على القصير قديماً والآن، بعد تعاون القائمين على المشروع التوثيقي وجامعة برلين، ومؤسسة «روبرت بوش» في مصر لتنظيم ورش تهدف إلى المحافظة على ثقافة وتراث المدينة.

إقرأ أيضاً ...