«عبّارة الموت» في الموصل تطيح محافظ نينوى ونائبيه

الاثنين - 18 رجب 1440 هـ - 25 مارس 2019 مـ Issue Number [14727]
بغداد: فاضل النشمي

بعد ثلاثة أيام من غرق عبارة في نهر دجلة بمدينة الموصل شمال العراق الخميس الماضي ما أسفر عن وفاة نحو مائة من ركابها وفقدان عشرات آخرين، صوّت مجلس النواب العراقي، أمس، على إقالة محافظ نينوى نوفل العاكوب ونائبه الأول الكردي عبد القادر سنجاري، والثاني العربي حسن العلاف.
وجاءت إقالة المسؤولين الثلاثة بناء على طلب من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما تسلم البرلمان طلبا قدمه 121 نائباً لحل مجلس نينوى وإحالة الفاسدين إلى القضاء.
ولم يقتصر تصويت البرلمان على إقالة حكومة نينوى التنفيذية، بل شمل أيضا، التصويت على إكمال التحقيقات الأصولية بخصوص العبّارة ومحاسبة المقصرين واعتبار ضحايا الحادثة «شهداء» وتعويضهم، وكذلك معالجة قضايا الفساد المالي والإداري.
إلى ذلك، هددت كتلة «صادقون» النيابية التابعة لـ«عصائب أهل الحق»، بمقاضاة كل من اتهم «العصائب» في الحادثة.
وقال عضو الكتلة عدنان فيحان إن «بعض السياسيين من الذين يتاجرون بمعاناة أهالي الموصل ظهروا على الساحة بعد حادثة غرق العبارة». وأضاف أن «هناك من أظهر أحقاده الطائفية من خلال إلصاق التهم بمن حرر الأرض والعرض وقدم الدماء الزكية».

المزيد...

إقرأ أيضاً ...