كازاخستان: رئاسة «الشيوخ» لابنة الرئيس المتنحي

قرار برلماني بتسمية العاصمة باسمه
الخميس - 14 رجب 1440 هـ - 21 مارس 2019 مـ Issue Number [14723]
موسكو: رائد جبر

بعد يوم من تنحي نور سلطان نزارباييف عن رئاسة كازاخستان، أقرّ البرلمان عدّة قرارات هدفت إلى ترسيخ انتقال السلطة مع إبقاء مفاتيح القرار بيد الرئيس المستقيل، بينها انتخاب ابنته رئيسة لمجلس الشيوخ، وتغيير اسم العاصمة من آستانة إلى نور سلطان تيمّناً به.
واستيقظ الكازاخيون على واقع جديد في بلادهم، مع رحيل الرئيس الذي ظل ممسكاً بدفة الحكم 30 سنة متتالية لم تعرف غالبيتهم خلالها رئيساً غيره.
وبدا مشهد أداء القسم الدستوري لرئيس جديد للبلاد غريباً على العادات السياسية في الجمهورية السوفياتية السابقة، على الرغم من أن الرئيس الجديد قاسم جومارت توكاييف كان دائماً في دائرة الضوء بصفته أقرب حلفاء نزارباييف وشريكه الأساسي في إدارة شؤون البلاد.
ورغم تنحي نزاربايف عن مقعد الرئاسة، فقد احتفظ بمنصبه رئيساً لمجلس الأمن القومي، وبيده صلاحيات غير مسبوقة وفقاً لتعديل دستوري تم إقراره العام الماضي. لكن هذه المناصب ليست وحدها الضمانة لبقاء نزارباييف الشخصية الأقوى في البلاد، إذ جاء انتخاب ابنته داريغا نزارباييف رئيسة لمجلس الشيوخ ليرسخ جانباً مهماً من الترتيبات الجديدة في البلاد.

المزيد...

إقرأ أيضاً ...