إطلاق جائزة محمد بن سلمان للتعاون الثقافي مع الصين

أعلن عنها وزير الثقافة وتُعنى بالمتميزين من البلدين في مجالات الترجمة والفنون
الجمعة - 17 جمادى الآخرة 1440 هـ - 22 فبراير 2019 مـ Issue Number [14696]
بكين: «الشرق الأوسط»

أعلن الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة السعودي، عن جائزة «الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين السعودية والصين»، وذلك خلال زيارته، أمس (الخميس)، مكتبة الملك عبد العزيز في جامعة بكين.
وقال وزير الثقافة في كلمة له أثناء الزيارة: «إن الشراكة باسم الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، هي تجسيد للالتزام المشترك تجاه بناء الجسور الثقافية بين البلدين، وتطوير التبادل الثقافي، وتعزيز الفرص الفنية والأكاديمية لمواطنينا»، مبدياً تطلعه لرؤية المواهب التي ستكشف عنها هذه الجائزة في مختلف الفئات.
وتُعنى الجائزة بتكريم المتميزين في البلدين من الأكاديميين واللغويين والمبدعين في فئات: أفضل بحث علمي باللغة العربية، وأفضل عمل فني إبداعي، وأفضل ترجمة لكتاب من العربية إلى الصينية وبالعكس، وشخصية العام، وأكثر شخصية مؤثرة في الأوساط الثقافية للعام.
وتهدف الجائزة التي ستُعقد بشكل سنوي، إلى الترويج للغة والآداب والفنون العربية والإبداعية في الصين، وتشجيع التفاهم المشترك والتبادل الثقافي بين الثقافتين السعودية والصينية. ويحقق الإعلان أهدافاً مشتركة لكل من «رؤية المملكة 2030» ومبادرة «الحزام والطريق» الصينية.
وتعد العلاقة بين السعودية والصين، ذات تاريخ ثقافي طويل، يتميز بالتعاون الثقافي والتبادل في مجالات الثقافة والفنون، والذي يتضمن المهرجان السنوي للفنون العربية.
من جهته قال فيصل بن عبد الرحمن بن معمَّر المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز، إن فرع مكتبة الملك عبد العزيز العامة بجامعة بكين يتشرف بأن تكون المكتبة مقراً لهذه الجائزة العالمية، مبيناً أن «الجائزة ستكون من الجوائز العالمية المهمة في بناء العلاقات وتعزيز التبادل الثقافي الواسع لتحقق التطلعات المنشودة من تخصيص هذه الجائزة الثرية بأهدافها ومجالاتها وتحقيقها رغبات أصدقائنا الصينيين في تعميق التبادل الثقافي والمعرفي مع العالم العربي وبخاصة السعودية».
وأضاف ابن معمر: «نتطلع إلى تنفيذ الأعمال المشتركة بين البلدين الصديقين، بحيث تُقام فعاليات ثقافية سعودية في فرع مكتبة الملك عبد العزيز العامة بجامعة بكين، وأخرى صينية في مكتبة الملك عبد العزيز العامة بالرياض لتتناغم مع (رؤية المملكة 2030) ومع مبادرة الصين (الحزام والطريق)، ويتم تقويم النتائج وقياس النجاحات لتحقيق الأهداف المرجوة لترسيخ التبادل الثقافي والمعرفي».
يذكر أنه تم تدشين مكتبة الملك عبد العزيز العامة في جامعة بكين في 2017، خلال زيارة رسمية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، للصين، حيث منحته الجامعة شهادة الدكتوراه الفخرية.

إقرأ أيضاً ...