مولر يطالب بحكم مشدد على المدير السابق لحملة ترمب

السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

طلب المدعي الخاص المكلف التحقيق في الحملة الانتخابية لدونالد ترمب أمس (الجمعة) السجن لمدة تصل إلى 24 عاماً ضد المدير السابق لهذه الحملة بول مانافورت، لأنه كذب على المحققين.
وفي وثيقة تم تسليمها إلى المحكمة المختصة، أفاد فريق المدعي روبرت مولر بأنه متفق مع تقييم وزارة العدل التي رأت أنه يجب أن يُحكَم على مانافورت بالسجن لمدة تتراوح بين 235 و293 شهراً.
وإلى جانب الحكم بالسجن، طلب الادعاء فرض غرامة تتراوح بين خمسين ألف دولار و24.4 مليون دولار، ومتابعته اجتماعياً وقضائياً لمدة يمكن أن تصل إلى خمس سنوات بعد خروجه من السجن، ودفع تعويضات تبلغ 24.8 مليون دولار، ومصادرة 4.4 مليون دولار.
وكانت قاضية فيدرالية صادقت قبل يومين على موقف المدعي الخاص الذي يفيد بأن مانافورت، وبعدما وافق على التعاون مع المحققين لتخفيف عقوبته، كذب «عمداً» بشأن اتصالاته في 2016 و2017 مع قسطنطين كيليمنيك شريكه السابق المرتبط بأجهزة الاستخبارات الروسية.
وأبدت القاضية أيضاً رأيها في أكاذيب أخرى لمانافورت بشأن صفقات مالية، وجزء من التحقيق الذي يجريه مولر يبقى سرياً.
وكانت نتيجة هذا الحكم أن المدعي الخاص لم يعد ملزَماً بتطبيق الاتفاق الذي ينص على ألا تتجاوز عقوبة السجن عشر سنوات لقاء تعاونه مع مولر ومكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي».

إقرأ أيضاً ...