«سوريا الديمقراطية» تسيطر على آخر جيب لـ«داعش»

توقعت إعلان القضاء على التنظيم المتطرف «خلال أيام»
السبت - 10 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من الولايات المتحدة سيطرت على آخر جيب لتنظيم «داعش» شرق سوريا اليوم (السبت)، بعد استسلام المتطرفين الذين كانوا في المنطقة.
يأتي ذلك غداة تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن إعلاناً مهماً بشأن «القضاء على (داعش)» سيصدر في غضون 24 ساعة.
وذكر المرصد الذي يقع مقره في بريطانيا أن المئات من عناصر التنظيم كانوا في المنطقة واستسلموا لقوات سوريا الديمقراطية خلال اليومين الماضيين. وأضاف أن بعض العناصر ربما ما زالوا مختبئين في أنفاق.
وأعلنت «قوات سوريا الديموقراطية» أن تنظيم «داعش» بات محاصراً داخل مساحة تقدر بنصف كيلومتر مربع في شرق سوريا، مؤكدة أن بلدة الباغوز حيث يتواجد المتطرفون باتت بحكم «الساقطة نارياً».
وقال القائد العام لحملة قوات سوريا الديموقراطية جيا فرات خلال مؤتمر صحافي عقده في حقل العمر النفطي إن «الباغوز ساقطة نارياً ومحاصرة تماماً في مساحة جغرافية» تقدر بنصف كيلومتر مربع، مؤكداً أنها باتت «تحت الرمايات النارية لمقاتلينا ووجود المدنيين يشكل التحدي أمامنا».
وحاربت «قوات سوريا الديمقراطية» التي تتألف من قوات كردية وعربية وتدعمها ضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، لهزيمة «داعش» في جيب الباغوز الذي يقع شرق نهر الفرات قرب الحدود العراقية.
وأكدت «قوات سوريا الديمقراطية» أن «أعداداً كبيرة» من المدنيين لا تزال موجودة في البقعة الأخيرة الأخير تحت سيطرة التنظيم المتطرف.
وقال المتحدث باسم حملة قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور عدنان عفرين لوكالة الصحافة الفرنسية: «المدنيون ما زالوا موجودين في الداخل بأعداد كبيرة (...) من عائلات «داعش» في الأقبية تحت الأرض وفي الأنفاق (...) وكانت هذه مفاجأة لنا».

 

إقرأ أيضاً ...