مي منسى رحلت في خضم السباق إلى «جائزة البوكر للرواية العربية»

الاثنين - 14 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ Issue Number [14664]
بيروت: سوسن الأبطح

لم يتسع الوقت للصحافية والأديبة والناقدة اللبنانية مي منسى لتعرف ما إذا كانت ستدخل «اللائحة القصيرة» لـ«جائزة الرواية العربية (البوكر)» عن روايتها «قتلت أمي لأحيا»، بعد أن أعلن اسمها على «اللائحة الطويلة» منذ أسبوعين. جاء الموت مباغتاً وسريعاً، وصادماً حتى لمن عرفوا بتوعكها بعد أن وقعت وكسرت أضلع في صدرها منذ نحو الشهر. ذاك لم يكن ليبدو خطيراً إلى حد مميت، لكن عوارض أخرى أكثر فتكاً في الرأس كانت مخبأة خلف إرادة العمل والكدّ.
ومن المفارقات الغريبة أن تكون رواية مي الأخيرة؛ هذه التي دخلت بها منافسة «جائزة الرواية العربية»، في جزء منها، تلمّساً للعلاقة الجدلية الأزلية بين الحياة والموت، والصلة التي لا تنقطع بين المقيمين والراحلين، وقراءة لما يقارب قرناً من عمر لبنان المتأرجح بين حروب لا تنتهي، ومحاولات خلاص لا تكلّ. كتبت مي منسى في هذه الرواية قصصاً داخل قصة، وحكايات في حكاية، وهي التي نزعت في السنوات العشرين الأخيرة لتخصيص وقت كثيف للكتابة الروائية بعد أن منحت كل ذاتها للصحافة والنقد الفني بحيث تحولت إلى نجمة هادئة البريق، لكنها لا تخفت ولا تتعب. واحدة من أسماء الصفحة الثقافية لجريدة «النهار» طوال نحو نصف قرن، بحيث اقترن اسمها بالفن والموسيقى والأدب، والكتابة الدمثة الرقيقة التي تنساب بشاعرية هفهافة، لمن يريد أن يستريح من جلافة الصفحات السياسية وصلافتها.
أطلت مي بوجهها الصغير وملامحها الرقيقة من شاشة «تلفزيون لبنان» عام 1959، وكانت في التاسعة عشرة من عمرها، لتكون أول مذيعة امرأة تخاطب اللبنانيين. هناك وطوال 10 سنوات قدمت نشرات الأخبار، وبرنامجا عن الحرف التي خشيت عليها من الاندثار، وآخر للنساء، وحلقات طاردت فيها الفنانين اللبنانيين باحثة عنهم في مخابئهم أثناء الحرب الأهلية، سائلة عما كانوا يفعلونه في ظلمة العنف. وعلى عكس زميلاتها اللاتي انتقلن من المكتوب إلى المرئي، غيّر اتصال من غسان تويني مسارها. عام 1969 حين طلب إليها أن تنضم إلى جريدة «النهار»، لم تتردد لحظة، وعدّت الأمر فتحاً جديداً لها. ذهبت هذه الفرنكوفونية المختصة بالأدب الفرنسي إلى معقل ضم أدباء، وشهد مرور كبار، سيشكلون بعد ذلك علامات فارقة في الحياة الأدبية اللبنانية، مثل أنسي الحاج، وشوقي أبي شقرا، وسعيد عقل.... وآخرين.
وجودها في «النهار» كاد يلامس الخمسين سنة، غطت خلالها مئات الأحداث الثقافية، وكتبت في الموسيقى بشكل خاص التي كانت تجود فيها وتطرب قراءها نغماً وسمفونيات، كأنهم يشاركونها اندغامها في المقطوعات الموسيقية التي كانت تسمعها. ولها مع «مهرجان البستان» الموسيقي حكاية تتجاوز النقد إلى المشاركة الفاعلة والنشاط المؤثر، وصولاتها وجولاتها في «مهرجانات بعلبك» لم تنقطع سنة تلو سنة، وكذلك في «بيت الدين». ناقدة من نوع خاص كتبت في الأدب والفن التشكيلي والمسرح، وكان يؤخذ عليها دائماً لينها المبالغ فيه، ورقتها التسامحية التي تمنعها من الإتيان على ذكر المعايب والثغرات، لكنها نادراً ما كانت تأبه. وهي تدافع عن نفسها فتقول إنها كانت تكتفي بأن تصف ما ترى، وإذا ما كان العمل رديئاً، فإنها تكف عن الكتابة عنه بدل التجريح، لأنه لا يستحق متابعتها، أو لعلها تحدثت مع صاحب العمل ليشرح وجهة نظره، بدل أن تهاجم وتخطئ فتتسبب بأذى في غير مكانه.
مضت مي، وبدا أنها كانت من النبل بحيث أرادت لما حولها أن يكون جميلاً، ولكتابتها أن تعكس صورة لبنان المضيء... هذا الوطن الذي لم يتوقف عن الإمعان في إيلامها... حياة صعبة وطفولة قاسية، بدأت في بيت بسيط لأم تخيط الملابس على ماكينتها طوال الليل «لتواري فقر بناتها الثلاث بفساتين تفصلها ثم تطرزها». من عوز الحرب العالمية الثانية خرجت طفولة مي منسى المولودة عام 1939، ومن مأساة تهجير عائلة والدها في حرب الجبل من «مزرعة الشوف» بحيث «لم يبق لنا هناك قبر ولا عريشة» كما كانت تقول، ومن أوجاع الحرب الأهلية اللبنانية التي عاشتها كما أي صحافية تسعى وراء الخبر ومن أجل الرزق، بكثير من الشغف والتضحية... خرجت كتابات مي؛ لا بل إنها تعدّ أن مقالاتها لم تتجوهر إلا في أتون الحرب.
كتبت بالفرنسية للأطفال أولاً، لكنها في السنوات العشرين الأخيرة، كتبت 9 روايات، وكأنها كرست نفسها لتستلهم القصص التي كابدتها أو حتى عاينتها، وتحيك منها نصوصها التي سرعان ما تفلت من الواقع الذي تنطلق منه، لتبحر في أجواء أكثر تخييلاً.
وكما كان الإنسان بمشاعره وأحاسيسه هو شاغلها في مقالاتها، بقي محور اهتمامها وهي تكتب نصوصها الروائية من «أوراق من دفاتر شجرة رمان» (1998)، مروراً بـ«المشهد الأخير» (2003)، و«أنتعل الغبار وأمشي» (2006) التي وصلت إلى اللائحة القصيرة من جائزة «البوكر» عام 2008، وفي هذه الرواية تروي وتحكي قصة ماريا نور التي تنهش الحرب عائلتها وتوصلها إلى «ميتم» تعيد منه بناء حياة عسيرة بين معهد الصحافة والعمل في مطبعة، لتعاود الالتقاء بالحروب والفواجع، وتصدم من عم خائن لا يأبه لوطن أو ألم.
حاملة قنديل ديوجين، كانت مي منسى تعدّ نفسها، باحثة عن الإنسان الذي بمقدوره أن يعيد للبنان كرامته... وفي كتابها «ما هو اسمي» الذي سطرته بالفرنسية، استلهمت زيارة قديمة لها إلى حلب لتكتب عن الدمار الذي لحق بالمدينة التاريخية... بالبؤس الذي حلّ بأهلها. أما في «ماكينة خياطة» (2012) فتحية لوالدتها التي ماتت وهي تسأل عن الماكينة التي تركتها بمنزلها في عين الرمانة؛ المنطقة التي لم يعد الوصول إليها سهلاً خلال الحرب الأهلية، ولا استعادة الماكينة التي قضت لياليها خلفها ممكنة. وفي «تماثيل مصدعة» (2013) انطلقت من ذاك الرجل الذي جاءها صدفة يطلب منها مساعدة لتعرف أنه تعرض لاعتداء جنسي من والده وهو صغير، ولم يعد قادراً على حمل هذا العبء على كتفيه.
هكذا حولت مي منسى وحدتها بعد أن كبر ابنها الوحيد، إلى مشغل تغزل فيه عوالم من حواضر ما كابدته خلال عمر شقي مليء بالأحداث.
لكن مي منسى، رغم انشغالها بكتابة الرواية، بقيت حتى الرمق الأخير صحافية مدمنة، تعمل كما أي مبتدئة لم تصبها لوثة الاحتراف. تذهب إلى المناسبات الثقافية قبل الوقت المحدد... تجلس على كرسيها، تخرج قلمها ووريقاتها، تنتظر لحظة البدء بكثير من المهابة والانضباط، تسجل ملاحظاتها، وتنسحب سريعاً كي تتمكن من تسليم مقالتها قبل أن ينفد الوقت. كانت كمن لها وجهان يتكاملان بسلام عجائبي؛ واحد متألم تعيشه مع نفسها وتبثه نصوصها الروائية، وآخر أكثر إشراقاً وحبوراً تطالعنا به في مقالاتها التي تشبه أغنيات عذبة... كأنما الحياة التي تحياها صحافيةً ليست سوى أوبرات وسمفونيات لا تنتهي. ومن كان يرى تلك الصبية الرشيقة الأنيقة، تقود سيارتها وتقطع المسافات بحثاً عن تغطية لا تريدها أن تفوتها، لا بد من أنه لم يكن ليفكر بعدد السنوات التي اجتازتها، وهي تقوم بهذه المهام دون تأفف أو تعب. لكن لحظة إعلان رحيلها كانت مفاجأة أكبر من الموت نفسه... أن مي في الثمانين.
لعلها المرة الأولى التي يرحل فيها فائز على إحدى لوائح جائزة الرواية العربية، قبل أن يكمل المشاركة في السباق، فهل سيسقط اسم مي من المنافسة؛ أم ستتابع غائبة؟ وهل يمكن أن تنال أديبة راحلة الجائزة الكبرى؟

إقرأ أيضاً ...