سارتر في الذاكرة الثقافية العربية

كتاب أميركي عن زيارته التاريخية لمصر عام 1967
الأحد - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 20 يناير 2019 مـ Issue Number [14663]
د. ماهر شفيق فريد

جاء حين من الدهر – لنقُل خمسينات القرن الماضي وستيناته - كان فيه للفلسفة الوجودية، وإمامها الفيلسوف والروائي والكاتب المسرحي الفرنسي جان بول سارتر (1905 - 1980) أثر عميق في الفكر والأدب العربي كما تشهد مراجعة أعداد مجلة «الآداب» البيروتية وإصداراتها عبر ما يقرب من أربعة عقود، وكتابات سهيل إدريس، ومطاع صفدي، وجورج طرابيشي، وإدوار الخراط، وغيرهم.
واليوم يصدر عن مطبعة جامعة شيكاغو كتاب باللغة الإنجليزية يعيد هذا الأثر السارتري في علاقته بالثقافة العربية إلى الأذهان: كتاب من تأليف يواف دي كابوا عنوانه: «لا مخرج: الوجودية العربية وجان بول سارتر والتحرر من الاستعمار». وعنوان الكتاب – كما لا يخفى على القارئ - إشارة إلى مسرحية سارتر المسماة «لا مخرج» (1944 أو في ترجمات عربية مختلفة: الجلسة سرية، أو الأبواب الموصدة، أو الدائرة المفرغة).
في أكثر من ثلاثمائة وخمسين صفحة يتتبع الكتاب رحلة سارتر مع المثقفين العرب، وفي مصر بوجه خاص. يبدأ الرحلة – كما يقول آدم شاتز في «مجلة لندن لعرض الكتب» (22 نوفمبر/تشرين الثاني 2018) – في أواخر خمسينات القرن العشرين حين وصل خريج مصري شاب يدعى علي السمان (الدكتور فيما بعد) إلى باريس ليعدّ رسالة دكتوراه في الفكر السياسي. كان مثقفاً نشيطاً أنشأ «رابطة الطلاب العرب في فرنسا»، وكان حلقة اتصال بين الجنرال ديغول وجبهة التحرير الوطني الجزائرية أثناء المفاوضات بين الطرفين. وشاءت المصادفات أن يكون السمان جاراً في السكن لسارتر في شارع بونابرت. هكذا تعددت لقاءاتهما وطلب المفكر الكبير من الشاب المتبرعم أن يحيطه علماً بأبعاد الصراع العربي – الإسرائيلي؛ فلم يدخر السمان وسعاً في إطلاعه على أصل النكبة التي اقتلعت شعباً كاملاً من أرضه وأحلّت محله كياناً غاصباً جاء من وراء البحار. وفيما بعد تعرف سارتر وسيمون دي بوفوار على الأديب والصحافي المصري اليساري لطفي الخولي، رئيس تحرير مجلة «الطليعة»، وزوجته ليليان. واستضافت مؤسسة «الأهرام»، تحت قيادة محمد حسنين هيكل، سارتر ودي بوفوار كي يطلعا على وجهة النظر العربية في قضية فلسطين، وغيرها من القضايا.
كان وصول قطبي الوجودية إلى القاهرة في 25 فبراير (شباط) 1967 حدثاً كبيراً ملأ الحياة الثقافية المصرية وشغل الناس. التقى سارتر الرئيس المصري جمال عبد الناصر لمدة ثلاث ساعات، ورحّبت صحيفة «الأهرام» بمقدمه على صفحتها الأولى، وشاهد عرضاً باللغة العربية لمسرحيته «لا مخرج»، وزار قرية كمشيش في الدلتا، حيث التقى الفلاحين المصريين، والتقى أدباء وفنانين وطلبة (ممن التقى بهم الكاتب المسرحي توفيق الحكيم، وأستاذ الفلسفة عثمان أمين، والناقد الأدبي أحمد عباس صالح الذي قال لسارتر: «إن تأثيرك في هذه المنطقة أعمق وأوسع من تأثير أي كاتب آخر»). وألقى محاضرة (حضرها كاتب هذه السطور، وإن لم يفهم منها إلا القليل) عن دور المثقف في العالم الحديث تحت قبة جامعة القاهرة، نشرت ترجمتها العربية فيما بعد على صفحات «الطليعة».
كان سارتر في نظر المفكرين العرب رمزاً للضمير الأخلاقي وشاهداً على العصر ونصيراً لحركات التحرر في الجزائر، وكوبا، والكونغو وغيرها. وكان قد وقف إلى جانب مصر أثناء العدوان الثلاثي الذي شنّته بريطانيا، وفرنسا، وإسرائيل في 1956.
لكن هذه الفورة انطفأت على نحو مؤلم حين اندلعت حرب الأيام الستة في الخامس من يونيو (حزيران) 1967؛ فقد انحاز سارتر – ومعه دي بوفوار وكلود لانزمان وكثير من المثقفين «التقدميين» الفرنسيين – إلى صف إسرائيل. وكان لذلك وقع أليم على نفوس المثقفين العرب. كتب إدوارد سعيد يقول: «لأسباب ما زلنا لا نستطيع أن نعرفها على وجه اليقين قد ظل سارتر ثابتاً على مناصرته الجذرية للصهيونية. وسواء كان هذا راجعاً إلى خشيته من أن يبدو في صورة المعادي للسامية، أو راجعاً إلى شعوره بالذنب من جراء المحرقة النازية لليهود، أو راجعاً إلى أنه لم يقدر عميقاً بما فيه الكفاية كون الفلسطينيين ضحايا للظلم الإسرائيلي ومناضلين ضده، أو راجعاً إلى أي سبب آخر، فذاك ما لا أدريه».
هكذا تغير الموقف العربي من سارتر وتحوّل عنه عدد من المثقفين العرب إلى مفكرين آخرين مثل ميشيل فوكو، ورولان بارت، وجاك دريدا، وبخاصة بعد أن بدأ بريق الوجودية ينطفئ وتحل محلها اتجاهات أخرى كالبنيوية والتفكيكية وما بعد الحداثية. كذلك اتجهت بوصلة الاهتمام إلى مفكرين فرنسيين آخرين أكثر تعاطفاً مع وجهات النظر العربية، مثل مكسيم رودنسون، وروجيه جارودي، وجاك بيرك.
وتبقى – بعد ذلك - حقيقة مؤداها أن أثر الوجودية السارترية (أفكار العبث واللاجدوى والحرية والفوضوية من ناحية، والالتزام السياسي والأدبي والمسؤولية الأخلاقية من ناحية أخرى، ومركّب الوجودية الماركسية من ناحية ثالثة) كان أثراً عميقاً متشعباً في مناخنا الثقافي لا يكاد يدانيه سعة وانتشاراً غير أثر ت.س.إليوت في شعرنا ونقدنا الحديث (بدر شاكر السياب، وصلاح عبد الصبور، ورشاد رشدي، وغيرهم). فسارتر (وإن اختلفنا معه في هذا الأمر أو ذاك) عقل لامع أضاء جوانب كثيرة من وجودنا الإنساني برواياته وأقاصيصه ومسرحياته وكتبه الفلسفية وتحليلاته النفسية لأدباء مثل بودلير، وفلوبير، وجان جينيه، وكلها منجزات تكفل له مكاناً باقياً بين قادة الفكر في القرن العشرين.

إقرأ أيضاً ...