فرنسا: آلاف تظاهروا في السبت العاشر لـ «السترات الصفراء»

السبت - 13 جمادى الأولى 1440 هـ - 19 يناير 2019 مـ
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

تظاهر آلاف من محتجي "السترات الصفر" للسبت العاشر في مختلف أنحاء فرنسا وسط مخاوف متجددة من حدوث أعمال عنف، وعلى الرغم من بدء الرئيس إيمانويل ماكرون "النقاش الكبير" الذي يبدو أنه لم يهدئ الغضب الشعبي المستمر منذ أكثر من شهرين.
وهتف آلاف المتظاهرين اليوم في وسط باريس بهدوء "ماكرون ارحل" رافعين لافتة تصدرت التظاهرة كتب عليها "النقاش الكبير خدعة". وسيشكل عدد المتظاهرين عندما يتم احتسابه بدقة مؤشرا إلى فاعلية "النقاش الوطني الكبير" الذي أطلقه ماكرون لتطويق أسوأ أزمة اجتماعية منذ انتخابه في 2017.
وكانت التظاهرات في باريس وغيرها من المدن الفرنسية هادئة، ولم تسجَّل الا 12 حالة توقيف، بحسب مديرية الشرطة، وهو رقم أقل بكثير من توقيفات أيام السبت الفائتة التي شهدت أعمال عنف.
وكما حدث السبت الماضي، نُشر نحو 80 الف شرطي ودركي في فرنسا بينهم خمسة آلاف في العاصمة وحدها. وحمل بعض المتظاهرين في باريس وروداً تكريما لمن قتل وجرح منذ بداية حركة الاحتجاج في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018.
وبالتوازي مع ذلك، يواصل ماكرون جولته عبر فرنسا لإجراء نقاشات مطوّلة مع مئات من رؤساء البلديات في إطار ما أطلق عليه "النقاش الكبير" الهادف إلى الاطلاع عن كثب على مطالب المحتجين.
وأشار استطلاع نشر الخميس الى أن 94 في المائة من الفرنسيين سمعوا عن "النقاش الوطني الكبير"، لكن 64 في المائة شككوا في جدواه، وقال 29 في المائة إنهم ينوون المشاركة فيه.

إقرأ أيضاً ...