فحص جديد ونوعي للكشف المبكر عن سرطان الثدي

الأربعاء - 9 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تمكن خبراء بريطانيون من تطوير اختبار محتمل سيغير الكثير من المفاهيم، للتنبؤ بخطر الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات، وفقاً لتقرير نشره موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
ويجمع الفحص الجديد بين معلومات عن تاريخ العائلة ومئات من الجينات مع عوامل أخرى، مثل الوزن، لإعطاء تقييم أكثر شمولاً، بحسب مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة.
وأفاد الباحثون بأن النساء المعرضات لخطر الإصابة بشكل كبير، يمكن أن يعطين علاجاً وقائياً، ومن الممكن أن يتم إخضاعهن للمزيد من الفحوصات الضرورية التي قد تساعدهن في الوقاية من المرض.
ويتم تشخيص ما يقرب من 55 ألف امرأة بسرطان الثدي كل عام، بحسب التقرير.
وأفاد البروفسور أنتونيس أنتونيو، رئيس فريق البحث في جامعة كامبريدج: «هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها جمع الكثير من العناصر بهدف التنبؤ بسرطان الثدي». وأضاف: «يمكن لهذا الفحص أن يغير في قواعد لعبة الكشف عن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، لأننا الآن نستطيع تحديد أعداد كبيرة من النساء المهددات، بمستويات مختلفة، بالإصابة بالمرض، وليس فقط النساء المعرضات لمخاطر إصابة عالية».
وأكد أنتونيو أن الفحص الجديد «ينبغي أن يساعد الأطباء على تخصيص الرعاية اللازمة والمناسبة للسيدات، اعتماداً على مستوى الخطر الذي يواجهنه».

إقرأ أيضاً ...