الرئيس العراقي يتخلى عن جنسيته الأجنبية

الأحد - 8 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

تخلى الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم (الأحد) عن الجنسية الثانية التي يحملها، التزاماً بالدستور العراقي الذي يمنع ازدواجية الجنسية لمن يتقلد منصباً سيادياً أو أمنياً رفيعاً في البلاد.
وأعلن لقمان الفيلي المتحدث باسم الرئاسة العراقية، أن الرئيس برهم صالح «تخلى بصورة قانونية عن جنسيته البريطانية التزاماً منه بما جاء في الدستور العراقي».
وتنص المادة الثامنة عشرة من الدستور العراقي على أنه «يجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو أمنياً رفيعاً التخلي عن أية جنسية أخرى مكتسبة، وينظم ذلك بقانون».
وانتخب مجلس النواب العراقي، صالح، رئيساً للبلاد في 2 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد جولتين من الانتخاب تحت قبة البرلمان، بعد منافسة مع فؤاد حسن، من الحزب الديمقراطي الكردستاني.
وكان صالح مرشح حزب الاتحاد الوطني الكردستاني للرئاسة العراقية، وقد شغل منصب رئيس حكومة إقليم كردستان مرتين، وهو من مواليد السليمانية عام 1960.

إقرأ أيضاً ...