عيد الفأر التسعون

الجمعة - 15 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 23 نوفمبر 2018 مـ Issue Number [14605]

تصدّر خبر عيد ميلاد الفأر الأشهر في العالم «ميكي ماوس» عناوين نشرات الأخبار العالمية في الثامن عشر من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وغطت الصحف خبر بلوغ الفأر عامه التسعين، وتساءل كثيرون عن سر شباب الفأر الذي لا يزال يبدو في ذروة نشاطه وحيوته وأناقته.
حالفني الحظ بأن أكون من بين المشاركين بحفل عيد «ميكي ماوس» في «عالم ديزني» بباريس، التحضيرات للحفل والاحتفالات بالعيد كانت على مستوى التحضيرات التي تسبق تنصيب الرئيس الأميركي، المدعوون الذين تعدّى عددهم الألف شخص كانوا من النخبة الفنية والاجتماعية من كل أصقاع العالم، اللباس كان رسمياً، المغنية التي أحيت الحفل كانت زارا لارسن الحاصلة على أكثر من جائزة عالمية لأعمالها الفنية اللامعة، وبعد حفل العشاء الرسمي بما رافقه مما لذ وطاب، خرجت الحشود المشاركة في العيد إلى الباحة الخارجية من استديوهات «وولت ديزني» لمشاهدة عروض الليزر والألعاب النارية التي تشعل لهيب الطفولة، وتمد الحضور بالدفء في ليلة شتوية قاسية البرد.
وكان لـ«ميني ماوس» زوجة «ميكي» المخلصة مشاركة خاصة بالحفل لأنها هي من نظمت المفاجأة لمن أسمتهApple of my eye» »، وهذا التشبيه يوازي «نور عيني» بالعربية، ويا له من تعبير جميل، وبخاصة أن العين، وبجميع اللغات، هي النعمة التي تجعلنا ننظر ونرى، لكنها غير مسؤولة عن الطريقة التي نرى فيها الأشياء، وهذا الأمر يعود إلى بيئتنا ونشأتنا ونظرتنا للحياة بشكل عام، وأقول هذا وفي قلبي حسرة عندما رأيت واحداً من أهم طهاة الحلوى في فرنسا يقدم التحية للفأر ميكي أثناء تقطيع قالب الحلوى العملاق الذي حمل توقيع الشيف بيير هيرميه وكان على شكل ميكي المميز بأذنيه البارزتين، وتحسرت على وضع بلداننا العربية التي نراها منهمكة بقضايا شائكة وسياسة مقززة تسرق الطفولة من الصغار وتحثهم على التكلم في السياسة بدلاً من نسج الخيال والتكلم مع الشخصية الخيالية المحببة على قلوبهم، واللافت في حفل عيد ميكي ماوس أن نسبة الحضور من البالغين كانت نحو 99 في المائة، وهذا الشيء يدل على أن الخيال ليس له أي حدود أو سن، وفسحة السلام من شأنها أن تعزز الشعور بالطفولة الدائمة.
وخلال الحفل شارك العالم كله بحملة إنسانية وأطلق «هاشتاغ» يشجع على نشر صورة مع ارتداء أذني ميكي ماوس ولقاء كل صورة تنشر على موقع ديزني على «إنستغرام» تقدم الشركة مبلغ 5 يوروهات من أجل تحسين وضع طفل فقير في العالم، وانهمرت الصور الجميلة والملونة على الموقع، وفي الوقت نفسه، وفي وقت انهمرت فيه الأمطار في بعض البلدان العربية انتشرت صور لمصائب حقيقية يعاني منها الشعب يومياً في رحلات تنقلهم الشاقة وعدم اكتراث الحكومات لهم ولمصالحهم.
وعندما تساءل مقدم الحفل مرة أخرى عن سر رونق الفأر ميكي وسر شبابه الدائم، راحت الحشود المشاركة تتكهن بأن السر هو في روحه المرحة وزواجه الناجح من ميني، أما أنا فقلت في قرارة نفسي، إن السبب هو أن ميكي وُلد في الولايات المتحدة ولم تمر في حياته ويلات شرق أوسطية من شأنها أن ترسم آلاف الخطوط على الوجه في مهلة زمنية تمر بسرعة البرق، ولأن ميكي لم يتكلم في أمور تفسد العلاقات وتتعب الأعصاب، واهتم فقط بشؤونه الخاصة، ووهب نفسه لإسعاد الآخرين وصل إلى عامه التسعين ولا يزال بكامل حيوته وريعان شبابه.
من يعيش في أوروبا يسأل نفسه ألف سؤال عن السبب الذي يجعل الشعوب العربية أكثر تعقيداً من تلك الأوروبية، فهم لا يشبهوننا بطريقة التفكير ولا حتى بطريقة التعبير، ولو أن لغتنا تفيض بالكلمات المعبرة، لكننا لا نحسن استخدامها، والفأر ميكي هو خير مثال على طريقة العيش المثلى التي تضمن آخرة تشبه البداية.