ترمب أجاب عن أسئلة مولر «بسهولة شديدة»

بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية
السبت - 9 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 17 نوفمبر 2018 مـ
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه أكمل «بسهولة شديدة» إجاباته الخطية عن أسئلة المحقق الخاص روبرت مولر، المعني بالتحقيق في دور روسيا في الانتخابات الأميركية لعام 2016، لكنه أضاف أنه لم يرسل تلك الإجابات بعد لمكتب مولر.
وأكد ترمب أنه كتب الإجابات على الأسئلة بنفسه.
وأضاف: «المحامون الممثلون لي لا يكتبون إجابات. أنا أكتب الإجابات. وجهت لي مجموعة من الأسئلة. وأجبت عنها بسهولة شديدة».
ولم يحدد الرئيس متى سيقوم فريقه القانوني بتقديم إجاباته المكتوبة. ولكن شخصا مطلعا على هذه المسألة أوضح لـ«رويترز» أنه من المرجح تقديمها هذا الأسبوع.
وامتنع بيتر كار المتحدث باسم مولر عن التعليق.
وأشار ترمب إلى أن صياغة الأسئلة ربما وضعت خصيصا لتوقع من يجيب عنها في اتهامات بالشهادة الزور، وأفاد: «عليك دائما أن تكون حذرا عندما تجيب على أشخاص لديهم على الأرجح سوء نية. والآن لقد أجبت عن تلك الأسئلة بطريقة روتينية جدا».
ويحقق مولر فيما إذا كان أعضاء حملة ترمب تآمروا مع موسكو في انتخابات 2016.
وتفاوض ترمب ومحاموه مع فريق مولر بشأن طريقة استجواب الرئيس في إطار التحقيق، بما شمل مناقشة مثوله للشهادة شخصيا.
وزاد التوتر المتعلق بالقضية منذ إقالة ترمب الأسبوع الماضي لوزير العدل جيف سيشنز، وتعيينه لماثيو ويتيكر في منصبه بالإنابة، وهو ما منحه بصفته من الموالين لترمب إشرافا على تحقيق مولر بدلا من رود روزنستاين، الذي كان ثاني أكبر مسؤول في الوزارة من قبل، وكان يملك سلطة على التحقيق.
وانتقد ترمب مجددا التحقيق ووصفه بأنه «حملة اضطهاد»، ونفى أي تواطؤ مع موسكو.
بدورها، نفت روسيا أيضا المزاعم التي تتحدث عن تدخلها في الانتخابات الأميركية بعام 2016.

إقرأ أيضاً ...