صور... الممثل جيرارد باتلر يستعرض حطام منزله المدمر في حرائق كاليفورنيا

الاثنين - 4 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 12 نوفمبر 2018 مـ
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»

نشر الممثل الأميركي جيرارد بتلر، عبر حسابه الرسمي على موقع الصور «إنستغرام»، صورة «سيلفي» مع منزله المحترق في كاليفورنيا، ووجه الشكر إلى رجال الإطفاء والإنقاذ على شجاعتهم.
وشهدت ولاية كاليفورنيا الأميركية، أسوأ وأشد موجة من حرائق الغابات، التي خلفت أكثر من 200 شخص في عداد المفقودين، وأسفرت عن مقتل 31 شخصا على الأقل، وأجبرت ما يقرب من ربع مليون شخص على النزوح، واحترق أكثر من 6700 منزل ومتجر في بلدة باردايس، وطالت الخسائر منازل مشاهير النجوم.

وبالإضافة إلى «السيلفي»، قام بتلر أيضاً بنشر مقطعي فيديو ضمن قصصه على موقع «إنستغرام» قائلا إن منزله «قد اختفى».
ووفقا لما ذكرته شبكة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، فقد قام نجوم آخرون من بينهم كيم كارداشيان ويست، وليدي غاغا، بإخلاء منازلهم خلال عطلة نهاية الأسبوع، وشاركوا ذلك عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وغردت الممثلة والمغنية مايلي سايرس، بأنها وخطيبها ليام هيمسوورث قد «خرجوا بأمان من النار»، ولكنها كشفت أيضا أن منزلها «لم يعد موجودا».
وقالت سايرس على موقع «تويتر»: «أنا مدمرة تماما من الحرائق التي تؤثر على مجتمعي. ولكني من المحظوظين. أنقذت حيواناتي ومن أحب، وهم بأمان الآن، وهذا كل ما يهم الآن. بيتي لم يعد موجودا؛ لكن الذكريات المشتركة مع العائلة والأصدقاء تبقى قوية. أنا ممتنة لذلك».

وعبر الممثل الأميركي روبن ثيك وصديقته عن حزنهم على احتراق منزلهم، بصورة على موقع «إنستغرام»: «منزلنا في مكان ما هناك. أنا حزين للغاية؛ لكننا شاكرون للغاية؛ لأننا جميعاً في أمان. الدعاء للجميع في ماليبو. مدينتنا في قلب النيران».
وألقى الموسيقار نيل يونغ المسؤولية على الرئيس الأميركي دونالد ترمب، منتقدا سياسته في إدارة حرائق الغابات، وذلك في بيان نشره على موقعه الخاص.
وتعد هذه المرة الثانية التي يفقد فيها نجم الروك منزله في حريق هائل، فقد دمرت عاصفة ماليبو مئات المنازل في عام 1978.
وكانت كيم كارداشيان قد أخلت منزلها في هيدن هيلز يوم الجمعة، ولم يكن لديها هي وعائلتها سوى ساعة واحدة لحزم أمتعتهم.

واستمرت في متابعة معجبيها ومتابعيها عبر حساباتها على «سنابشات» و«إنستغرام»، وشاركتهم بصور خاصة بنيران الغابات. ونشرت بعدها صورة مع ابنة أخيها الحقيقية، وكتبت: «نحن جميعا في أمان، وهذا كل ما يهم». الليلة الماضية، كرّست «جوائز اختيار الناس» التي فازت بها لخدمات الطوارئ التي كانت تتعامل مع حرائق الغابات.
وأجبرت النيران السلطات على إصدار أوامر إجلاء لربع مليون شخص في مقاطعتي فنتورا ولوس أنجليس، ومجتمعات ساحلية من بينها ماليبو.
وحث مشاهير خلال حفل توزيع جوائز «بيبولز تشويس» الليلة الماضية في سانتا مونيكا على الصلاة والتبرع للسكان والمسعفين.
وأفاد مسؤولون بأن من المتوقع أن تؤجج رياح ساخنة جافة النيران المستعرة في جنوب وشمال كاليفورنيا، حتى غد الثلاثاء.
وحث المسؤولون السكان على الامتثال لأوامر الإجلاء. وطلب جيري براون حاكم كاليفورنيا من الرئيس دونالد ترمب إعلان حالة كوارث كبرى لتعزيز مواجهة هذا الطارئ ومساعدة السكان.
وانتقد ترمب حكومة كاليفورنيا في تغريدات مطلع الأسبوع، ملقيا باللوم في الحرائق على سوء إدارة الغابات.

إقرأ أيضاً ...