الهند تُجمل نفسها والسياحة البيئية المستدامة سلاحها القوي

أملاً في نفض الغبار عن سُمعتها القديمة
الأربعاء - 14 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ Issue Number [14575]
نيودلهي: براكريتي غوبتا

يقال إن العالم كتاب، ومن لا يسافر لا يقرأ سوى صفحة واحدة. لكن ألن يكون من الرائع عندما نسافر أن نضع بصمة ولو بسيطة في مجال إنقاذ البيئة؟
السياحة المستدامة أصبحت عنوانا مثيرا ومؤثرا في الوقت ذاته، يشير إلى طريقة واعية للسفر، يحرص فيها السائح على عدم تلويث البيئة الطبيعية والاجتماعية والفنية لأي مكان، أو التسبب في اضطرابها. وحتى الأمم المتحدة احتفت بعام 2017 كعام السياحة المستدامة؛ بحيث شهدت الوجهات الصديقة للبيئة رواجا كبيرا، مثل سلوفينيا والنرويج وغيرها. قد لا تكون الهند أول ما يتبادر إلى الذهن عندما نذكر هذا النوع من السياحة؛ لكنها أصبحت إحدى وجهات السياحة الصديقة للبيئة المهمة، لما تتمتع به من طبيعة وتنوع. إضافة إلى ذلك، أصبح بإمكان السياح استعمال طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وجمع مياه الأمطار لاستخدامها في الحمامات مثلا. بل إن الشباب، من محبي المغامرات والنوم تحت النجوم تحديدا، باتوا يفضلون قضاء إجازاتهم في أكواخ صديقة للبيئة على قضائها في فنادق 5 نجوم. ليس هذا فحسب، فقد استبدلوا نشاطات تقليدية بأخرى جديدة، مثل توليهم إطعام حيوانات المزارع، وري الحدائق المحيطة بأكواخهم وغير ذلك. من أفضل وجهات السياحة البيئية في الهند نذكر:

ثنامالا
تعد أول وجهة منظمة للسياحة البيئية، نظرا لما تتمتع به من سكينة، وما تُقدمه من تجربة عيش بسيطة للغاية. قائمة مناطق الجذب فيها لا تُحصى، بما فيها إطلالة رائعة على سلسلة جبال الغات الغربية. كل من زارها يُؤكد أن الطرق الطبيعية الكثيرة في ثنامالا الممتدة على فدادين من الغابات دائمة الخضرة، مصدر للبهجة بالنسبة لمحبي الطبيعة والباحثين عن المغامرات، على حد سواء. يمتد الطريق إليها عبر غابة خضراء تمر بكثير من الجداول المائية الجبلية.
على طول الطريق يمكن تجربة المطبخ المحلي لكيرالا، ومشاهدة النافورة الراقصة الموسيقية وحديقة المنحوتات الجميلة. أما إذا كنت تشعر بالرغبة في بعض المغامرة، فيمكنك الإقامة في الأكواخ المعلقة أعلى الشجر، أو قيادة دراجة بين الجبال، أو تسلق الصخور، أو فقط يمكنك المشاركة في رحلات بحذاء النهر، قبل أن تعرج لزيارة مركز إعادة تأهيل الغزلان.

كورغ في ولاية كارناتاكا
إنها موطن قبيلة كودافا التي تعد من القبائل الأصلية الهندية. وتعد كورغ مكان السلام والهدوء التام الزاخر بأنواع النباتات والحيوانات المختلفة. وازدهرت المنطقة على مدى سنوات طويلة كوجهة بيئية في الهند، بفضل تمتعها بعناصر كثيرة من الطبيعة، مثل الشلالات والأنهار المتدفقة، التي تجعلها من أهم أماكن ممارسة الرياضات المائية في الهند.
ربما تكون منتجعات «إيفولف باك كورغ» الأولى من نوعها في الهند، وتضم مزارع للقهوة تمتد على مساحة 300 فدان، وتنتشر بها أشجار البلوط الضخمة الفضية، والمنازل ذات الطابقين المبنية على طراز المزارع بالطوب الأحمر المحلي، فيما يُغطي القش أو القرميد أسقفها. كل منزل مزود بأجهزة ترشيح للمياه، مما يغني السائحين عن شراء زجاجات المياه البلاستيكية، ويجعل المزارع والمباني التابعة لـ«إيفولف باك» خالية تماما من البلاستيك.
يتم جمع مياه الأمطار لاستهلاكها في كل كوخ بطريقة رقمية. كما يتم توليد الكهرباء بطاقة الرياح في موقع آخر، ثم تغذية شبكة كهرباء الولاية بها. كذلك يتم

تحليل القمامة، أو إعادة تصنيعها. ربما يكون ذلك المنتجع هو سلسلة الفنادق الوحيدة في الهند التي لديها فريق كامل يكرس نفسه لمهمة السفر المسؤول.

ماسيناغودي في تاميل نادو

الأمر الأكثر إثارة للاهتمام بشأن الأماكن السياحية في ماسيناغودي، هو أنها مناسبة للجميع، سواء كانوا باحثين عن المغامرة، أو محبين للطبيعة، أو مصورين ومستكشفين للحياة البرية؛ حيث لدى ماسيناغودي ما تقدمه لكافة أنماط السائحين. الغابات الخضراء الوارفة تزخر بمجموعات نادرة ومتنوعة من النباتات والحيوانات، فضلا عن الشلالات والأنهار المتدفقة التي تعيش الحيوانات بالقرب منها. مشاهد جديرة بالتقاط صورها، مما يجعل ماسيناغودي مكانا يجذب الشباب تحديدا.
يوجد بها «فارم كامب» وهو مكان إقامة صديق للبيئة، تم بناؤه على أساس رؤية تتمثل في أن تكون كافة الوجبات التي يتناولها النزلاء من «المزرعة إلى الطبق». هناك بطاقة على كل شجرة ونبات في المكان توضح الاسم، ليتأملها الزوار ويختاروا منها.
ويعتبر المكان مثاليا للعائلات؛ لأنه بإمكان كل الأفراد، صغارا وكبارا، إطعام حيوانات المزرعة، أو حلب الأبقار، وجمع بيض الدجاج، وما إلى ذلك كأنشطة تمنحهم، وتمنح الأطفال بصفة خاصة، فرصة الانخراط في حياة المزرعة الحقيقية.

ماثيران في ماهاراشترا

ماثيران في ولاية ماهاراشترا من عجائب الطبيعة المعمارية، وتقدم مجموعة مذهلة من الأنشطة الاقتصادية الصديقة للبيئة. كما تعد البلدة الوحيدة الواقعة على تل في البلاد التي لا يتم السماح فيها بسير السيارات. إنها تقع في قلب سلسلة جبال الغات الغربية فائقة الجمال. وتضم بعض المباني التي تحيط بها وتظلها النباتات الخضراء الكثيفة من الحقبة الاستعمارية. يوجد بها كثير من المواقع التي يمكن منها مشاهدة الوديان بالأسفل. كذلك يمكن للزائر فيها التجول في أي مكان يريده، دون المعاناة من إزعاج أبواق السيارات أو هدير محركاتها. كل هذا يعني أنها ستبهرك بإيقاعها الهادئ وطبيعتها البكر، لا سيما في المواقع المرتفعة التي يمكن منها الاستمتاع بجمال الجبال والوديان.

ماولينونغ في ميغالايا

ربما تكون نظافتها سبب شهرتها؛ لأنها نادرة في الهند. وتم اعتبارها أنظف قرية في قارة آسيا. تتميز بتنوعها البيئي، وبانتشار سلال المهملات المصنوعة من البامبو في كل أرجائها. حتى الأوراق الجافة التي تتساقط من الأشجار تسقط مباشرة في هذه السلال، ويُحظر فيها حظرا تاما استخدام الحقائب البلاستيكية، أو التدخين.
ليس هذا كل شيء، فالناس لا يُنظفون منازلهم فحسب؛ بل الطرقات المجاورة أيضا، فيما تعتبر زراعة الأشجار جزءا من أسلوب حياتهم. بعد مرور الرياح الموسمية، تصبح النباتات الخضراء أحد عناصر الانجذاب إلى المكان؛ خصوصاً أن الشلالات والجداول المائية تزيدها جمالا. عند زيارة ماولينونغ لا بد من المرور على «جسر الجذر الحي» الشهير، الذي وضعته منظمة اليونيسكو على قائمة مواقع التراث العالمي. يتم بناء تلك الجسور المعلقة أعلى نهر من خلال ربط الجذور الهوائية لشجرة مطاط ضخمة بجذور شجرة أخرى.
وتجدر الإشارة إلى أن القرية تُعتبر بالأساس موطناً لقبيلة «خاسي» الشهيرة، التي تقوم على نظام حكم المرأة. فالأطفال يُنسبون إليها، كما يتم توريث الثروة من الأم إلى صغرى بناتها في العائلة.

غابة سادانا في بونديتشيري

يعد هذا المكان جزءا من مجتمع أوروفيل الدولي لبلدة بونديتشيري الفرنسية. تلتزم غابة سادانا بالعيش المستدام، وتأمين الطعام من خلال التحول البيئي، واستصلاح الأراضي الخراب، والنظام الغذائي النباتي. كذلك يحافظ سكانها على الماء، مما «يسمح للقرى بزراعة طعامها، ويمنع تسربه إلى المدن العشوائية القريبة». وهذا ما يُمكنهم من زراعة النباتات الأصلية التي تحافظ على النظام البيئي الفريد في المنطقة.
وتعتمد في تحقيق كل هذا على المتطوعين الذين يتوافدون إليها طوال العام من مختلف أنحاء الهند. يعيش المتطوع في أكواخ بيئية، ويعمل من أجل إعادة زراعة الغابات الأصلية في المكان، مقابل وجبات طعامه فقط.
الطريف أنهم لا يتقاضون المال من الزائرين مقابل الإقامة؛ بل يطالبون فقط بمشاركتهم في الزراعة وتغطية التربة وري النباتات أثناء موسم الزراعة، والعمل في حفظ المياه في الغابة والمنطقة المحيطة بالمجتمع، وقضاء الوقت مع أطفال المنطقة لتعليمهم. من المرافق المجانية حوض سباحة صغير، وخدمة إنترنت لا محدود، يمكن الحصول عليها من خلال جهاز الكومبيوتر المحمول الخاص كل ساعات اليوم، طوال أيام الأسبوع. ونظراً لأحوال الطقس وبعض الأسباب الفنية يمكن الحصول على تيار متردد لمدة خمس ساعات يومياً، باستثناء أيام الجمعة، لشحن الأجهزة الكهربائية (مع إتاحة الطاقة الشمسية). وتوجد أيضاً مكتبة صغيرة، وكثير من الدراجات التي يمكن قيادتها، فضلاً عن وجود ملعب للأطفال. هناك أيضاً ورش يومية يديرها أفراد المجتمع وزوار، وتختلف من أسبوع لآخر.
بين التطوع وتناول الطعام، يوجد وقت طويل للنشاط الاجتماعي؛ حيث يجتمع المتطوعون مساء كل يوم اثنين بعد العشاء، في دائرة للتعبير عن مشاعرهم خلال الأسبوع الماضي. كما يتم عرض أفلام، وتنظيم محاضرات وورش عمل خاصة بقضايا بيئية خلال أيام الأسبوع.

إقرأ أيضاً ...