10 أطعمة لعلاج قرحة المعدة

الثلاثاء - 15 محرم 1440 هـ - 25 سبتمبر 2018 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

يعاني الكثيرون من قرحة المعدة التي عادةً ما تكون مؤلمة ومزعجة، ذلك لأنها تتكون في منطقة القناة المعدية المعويّة التي تعتبر غالباً حامضية الوسط.
وحسب الخبراء، فإن نحو 80 في المائة من القرحات تصاحبها إصابة بالملوية البوابية، وهي بكتيريا عصوية الشكل تعيش في بيئة المعدة الحامضية.
وضمن هذا السياق، كشف تقرير لموقع «مديكال نيوز توداي» عن أطعمة يمكنها علاج قرحة المعدة، أهمها:
- أطعمة تحتوي على البروبيوتيك
البروبيوتيك هي بكتيريا ناعفة تساعد في القضاء على الاضطرابات المصاحبة للجهاز الهضمي، والتي تقلل من فعالية البكتيريا السيئة في المعدة. وأشارت التقارير الطبية إلى أن تناول أطعمة تحتوي على البروبيوتيك، مثل الزبادي والشاي الأحمر، يسهم في القضاء على البكتيريا التي قد تقود للقرحة.
- الزنجبيل
هو نوع نباتي يحتوي على كمية كبيرة من المعادن التي تساعد على محاربة الأمراض، ويستخدم لعلاج الأمراض الهضمية لأنه يقضي على البكتيريا الملوية البوابية التي تسبب قرحة المعدة.
- الفاكهة الغنية بالألوان
يحتوي العديد من الفواكه على مركبات تسمى الفلافونويد التي تسهم في علاج قرحة المعدة. والفلافونويد موجودة خصيصاً في الفاكهة الملونة والداكنة نوعاً ما، مثل الليمون والكرز والتوت.
- الموز
تشير الأبحاث التي أُجريت عام 2011 إلى أن الموز غير الناضج قد يكون له تأثير إيجابي على القرحة الهضمية. وتوضح الدراسة أن هذه الفاكهة تقلل من حموضة المعدة، ما قد يساعد في الوقاية من أعراض القرحة وتخفيفها.
- العسل
تشير دراسة أُجريت عام 2016 إلى أن العسل يتضمن مضاداً لبعض الميكروبات التي قد تتجمع في المعدة وتسبب القرحة.
- الكركم
الكركم هو نوع من التوابل الصفراء الشعبية المستخدمة بكثرة في الهند وأجزاء أخرى من جنوب آسيا. فمثل الفلفل الحار، يحتوي الكركم على مركب يسمى الكركمين، والذي يتضمن مضادات للالتهابات والأكسدة التي قد تساعد في منع قرحة المعدة.
- البابونج
يستخدم بعض الناس أزهار البابونج لعلاج اضطرابات النوم والتشنجات المعوية، والالتهابات.
وتشير دراسة نُشرت في عام 2012 إلى أن مستخلصات البابونج قد تحتوي أيضاً على خصائص مضادة للقرحة.
- الثوم
الثوم يحظى بشعبية في الكثير من البلدان حول العالم لأنه يضيف نكهة جيدة للطعام.
ويحتوي الثوم على خصائص مضادة للجراثيم والبكتيريا، مما يجعله مفيداً في مكافحة البكتيريا المسببة للقرحة، أهمها بكتيريا الملوية البوابية.
- عرق السوس
عرق السوس هو نوع من التوابل الشعبية المحلية الموجودة في منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا. واستخدم الناس عرق السوس في الأدوية التقليدية لمئات السنين، حيث أثبتت الأبحاث أن تناول جذر عرق السوس المجفف يمكن أن يساعد في علاج القرحة ومنعها.
- صبار الألوفيرا
تنتج نبتة الألوفيرا على الأقل ستة مواد مكافحة للبكتيريا، والعفن، والفطريات والفيروسات، ما يجعلها مؤهلة للقضاء على البكتيريا المسببة للقرحة.

إقرأ أيضاً ...