«زيكا» يمكن أن يحارب سرطان الدماغ

الفيروس يسبب تشوّهات في عيون الأطفال
الاثنين - 14 محرم 1440 هـ - 24 سبتمبر 2018 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أدى الانتشار الوبائي لفيروس "زيكا" قبل سنتين إلى ذعر في أنحاء العالم واستنفار للأجهزة الصحية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، خصوصاً أن إصابة الحوامل به تؤدي إلى ولادة أطفال بأدمغة مشوّهة. غير أن باحثين من الصين والولايات المتحدة اكتشفوا أن لقاحاً مطوراً مضاداً لفيروس "زيكا" الذي ينقله البعوض يمكن أن يمنع نمو الأورام الدماغية.
وأورد موقع "ساينس نت.سي ان" أن الدراسة التي نشرتها مجلة " إم بيو" التابعة للجمعية الأميركية للميكروبيولوجيا، قادها تشين تشنغ فنغ من أكاديمية العلوم الطبية العسكرية في الصين، ومان جيانغ هونغ من المركز الوطني للتحليل الطبي الحيوي في الصين، وشي بي يونغ من جامعة تكساس الأميركية.
ويعد ورم غليوبلاستوما الشكل الأكثر شيوعا من أورام الدماغ، وهو مرض صعب لا تحقق العلاجات والتدخلات الجراحية والشعاعية والكيميائية لعلاجه سوى محدودة. ويبلغ متوسط وقت بقاء المرضى المصابين على قيد الحياة نحو 14 شهراً، خصوصاً أن تكرار عودة الورم بعد استئصاله سكون شبه محتّم.
ووجدت دراسة سابقة أن الخلايا الجذعية لهذا الورم لعبت دوراً أساسياً في تطور الإصابة بأمراض الدماغ المميتة وتكرارها. وفي 2017، اكتشف باحثون من أكاديمية العلوم الطبية العسكرية في الصين وجامعة تكساس أن فيروس "زيكا" يمكن أن يقتل خلايا السلائف العصبية، والخلايا الجذعية العصبية. ثم طوروا لقاح فيروس "زيكا" المعدل وراثياً لكي يقتل الخلايا الجذعية للورم لأن له خصائص مشابهة للخلايا الجذعية العصبية.
وحقن الباحثون الفئران باللقاح، فلم يسبب أي سلوك غير طبيعي أو تلف في الدماغ والأعضاء الأخرى، مما يثبت أن اللقاح آمن. ثم وجدوا أن أحجام الأورام انخفضت بشكل كبير، وأن الخلايا الجذعية للورم أصيبت وماتت في أدمغة الفئران، من غير أن تتضرر الخلايا السليمة.
وبعد تحاليل معمقة للتجارب تبيّن أن فيروس "زيكا" المعدّل يؤدي إلى استجابة المناعة لمحاربة الفيروس، فتحصل التهابات تقتل الخلايا الجذعية للورم.
وسيعمل الباحثون على تطوير اللقاح لكي يصير جاهزاً للاختبار على البشر، على أمل أن يكون سلاحاً فعّالاً في مواجهة سرطان الدماغ.
من جهة أخرى، بيّنت دراسة لجامعة كاليفورنيا الأميركية، أن حوالى ربع الرضع الذين تعرضوا لفيروس "زيكا" في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في 2015 و2016، أصيبوا بتشوهات في العيون. ونصح الباحثون بفحص جميع الرضّع الذين ولدوا أثناء تفشي الفيروس.

إقرأ أيضاً ...