جامعة الأزهر تخصص اليوم الأول من العام الدراسي لنشر «وسطية الإسلام»

تنظيم منتديات للحوار مع الطلاب حول قيم المواطنة والتعايش
الخميس - 3 محرم 1440 هـ - 13 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14534]
القاهرة: وليد عبد الرحمن

قال الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، إن «هناك أجندات خاصة (لم يحددها) تريد العبث بعقول أبنائنا ليقعوا فريسة سهلة لها... ولا ينبغي أن نتركهم عُرضة لهذه الأجندات»، مضيفاً أن «الجامعة سوف تشهد مع بداية العام الجديد عقد منتديات للحوار حول قيم المواطنة والتعايش».
من جهته، أكد الدكتور حسام شاكر، المنسق الإعلامي للجامعة، لـ«الشرق الأوسط»، أن «هناك ندوات سوف يتم إقامتها مع أول يوم دراسي، يحاضر فيها أساتذة مع الطلاب، حول مواضيع تتعلق بالمجتمع والقضايا الراهنة، قصد تحصين الطلاب من أي أفكار خارجية تروجها بعض الجماعات المتشددة»، مبرزاً أن «الندوات ستكون بجانب منتديات الحوار، التي سيتم عقدها على مدار العام بالجامعة».
وأكد المحرصاوي، في تصريحات له من مقر الجامعة، بضاحية مدينة نصر (شرق القاهرة)، عقب إعلان نتيجة القبول بالجامعة أمس، أن «الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، كلف عمداء الكليات بتخصيص اليوم الأول من العام الدراسي الجديد في مختلف الكليات لنشر الوعي بوسطية الإسلام، وأهمية التسامح والسلام المجتمعي، حتى يتحمل الطلاب بمختلف أعمارهم المسؤولية تجاه دينهم ووطنهم وأمتهم، والتأكيد على قيم المواطنة والتعايش المشترك في نفوس بناتنا وأبنائنا الطلاب».
وأضاف رئيس الجامعة، أنه تم تكليف عمداء الكليات أيضاً بعقد منتديات للحوار، تضمن التواصل الحقيقي الفعال والمستدام بين الأساتذة والطلاب، وإتاحة مساحة كافية من حرية النقاش مع الدارسين، والاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي في تلقي أي شكاوى أو مقترحات طلابية، واتخاذ الإجراءات اللازمة نحوها.
وكان شيخ الأزهر قد شدد في رسالة إلى أعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر، أول من أمس، على ضرورة أن يكون هناك تواصل حقيقي وفعال بين الأساتذة والطلاب، وإتاحة مساحة كافية من حرية النقاش معهم، والاستماع إليهم وتوعيتهم، حتى لا يتم استدراجهم إلى تيارات وأفكار ومذاهب غريبة عن الأزهر ومناهجه، تتربص بهم وتعد الخطط لاصطيادهم من أول يوم في الدراسة.
في غضون ذلك، شدد الدكتور الطيب على «ضرورة غرس الانتماء لمنهج الأزهر، وعدم ترك الطلاب ليتم استدراجهم للتعلم في مراكز أجنبية تعمل جاهدة على هدم الأزهر، واستهداف ما يزرعه فيهم من قيم حميدة، واستبدالها بثقافة التشدد والتطرف، التي هي بعيدة كل البعد عن رسالة الأزهر ومناهجه».
من جانبه، توجه رئيس جامعة الأزهر بالشكر لشيخ الأزهر، تقديراً لجهوده في استعادة الريادة المستحقة لمشيخة «العلم والإسلام» (أي الأزهر)، حتى أصبحت عمائم الأزهر حاضرة في كل المحافل والمدارس، ومراكز الشباب والجامعات، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، بل والمقاهي الثقافية، مما كان له أعظم الأثر في توعية الناس وتبصيرهم بمعرفة صحيح الدين، وإحياء الشعور الصادق لديهم بالانتماء للوطن، والتيقظ لما يحاك له في الداخل والخارج.
وأضاف المحرصاوي أنه سيتم التوسع في الأنشطة الطلابية داخل الحرم الجامعي مع بداية العام الدراسي الجديد، «بما يسهم في اكتشاف المواهب ورعايتها وتنميتها، وتأهيلها للإسهام بفاعلية في خدمة الوطن، كما سيتم لأول مرة هذا العام إقامة معرض دائم للكتاب بجامعة الأزهر، يبيع بنصف الثمن الإنتاج الفكري والثقافي للمؤلفين في شتى مناحي العلم والمعرفة، انطلاقاً من قناعتنا الراسخة بأن التعليم الجامعي لا بد أن يُسهم في بناء شخصية الشباب، وقد تم التنسيق مع مجمع اللغة العربية، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف، والهيئة العامة للكتاب، ودار الوثائق القومية، ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر وغيرها، مما يحقق الثراء الفكري لأبنائنا، الذين لا ينبغي أن نتركهم فريسة سهلة لمن يريدون العبث بعقولهم لتحقيق أجندات خاصة»، لافتاً إلى الخطوات الفاعلة التي اتخذتها جامعة الأزهر نحو تطوير المناهج الدراسية، ومشيداً بدور اللجان العلمية الدائمة في المراجعة المستمرة والدقيقة للمحتوى العلمي المقرر للطلاب، بما يضمن تطوير المناهج الدراسية، ويلبي احتياجات العصر، ويخدم رسالة الأزهر.
كما أوضح المحرصاوي أنه سيتم تطبيق تجربة الكتاب الإلكتروني هذا العام، دون إلغاء الكتاب الورقي في بعض المواد الدراسية بكليتي «اللغات والترجمة» و«الهندسة»، بحيث سيتم إتاحته على الموقع الإلكتروني لجامعة الأزهر بالإنترنت، وسيتم تقييم هذه التجربة، والتأكد من أنها في مصلحة الطلاب قبل إقرارها في الكليات الأخرى.

إقرأ أيضاً ...