راشفورد يعيد إنجلترا إلى سكة الانتصارات على حساب سويسرا ودياً

الخميس - 3 محرم 1440 هـ - 13 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14534]
لندن: «الشرق الأوسط»

حقق منتخب إنجلترا، رابع مونديال روسيا 2018، أول فوز له بعد 3 هزائم متتالية، إثر تغلبه على ضيفه السويسري 1 / صفر، في مباراة ودية أجريت على ملعب «كينغ باور ستاديوم» الخاص بنادي ليستر سيتي.
ودخل المنتخب الإنجليزي المباراة على وقع 3 هزائم تعرض لها في نصف نهائي كأس العالم، أمام كرواتيا، ثم أمام بلجيكا في مباراة المركز الثالث، قبل أن يسقط على أرضه أمام إسبانيا الأسبوع الماضي.
وأجرى مدرب إنجلترا غاريث ساوثغيت 9 تغييرات على التشكيلة التي واجهت إسبانيا، لكنه حافظ على مهاجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد، صاحب الهدف الوحيد في مرمى الماتادور الإسباني (1 / 2).
لم يقدم المنتخب الإنجليزي عرضاً قوياً، وبدا واضحاً عدم الانسجام في التشكيلة الجديدة، فلم يشكل خطورة تذكر على مرمى منافسه.
وسجل المنتخب الإنجليزي هدفه الوحيد في الدقيقة 55، عندما رفع كايل ووكر كرة عرضية عند القائم البعيد، تابعها راشفورد غير المراقب من مسافة قريبة داخل الشباك، رافعاً رصيده إلى 5 أهداف دولية.
وحاول المنتخب السويسري، الذي دك شباك آيسلندا بسداسية نظيفة الأسبوع الماضي، إدراك التعادل لكن دون جدوى.
وعقب اللقاء، كشف داني روز، مدافع إنجلترا، أن لاعبي الفريق لم يتوقفوا عن انتقاد بعضهم بعضاً خلال الاستراحة، بعد الشوط الأول السيئ، وقال: «كان يمكن أن نتأخر بهدفين أو ثلاثة في الشوط الأول. من الرائع أننا جميعاً يمكننا الصياح في وجه بعضنا بعضاً من أجل تحسين الأداء مثلما فعلنا».
ويعتقد داني روز أن هذا النقاش ساعدهم على تحسين الأداء والفوز في النهاية، وأضاف: «المدرب ساوثغيت يشجع النقاش بين لاعبيه، لكنه يتدخل ليحافظ على الهدوء في غرفة الملابس».
وقال ساوثغيت: «بالتأكيد، كان اللاعبون لديهم الكثير ليقولوه لبعضهم بعضاً، عندما دخلوا غرفة الملابس. كان من المهم أن نحل عدة مشكلات تواجههم، وأن نحافظ على الهدوء. نتوقع هذه المناقشات ونشجعها لأنهم لاعبون أذكياء، ومن المهم أن تكون لهم وجهة نظر».

إقرأ أيضاً ...