ارتفاع عدد حالات التسمم بالبصرة إلى 60 ألفاً

نواب المحافظة يطالبون بإلغاء قيادة العمليات
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في محافظة البصرة، اليوم (الأربعاء)، أن عدد حالات التسمم بالبصرة جراء تلوث مياه الشرب ارتفع بشكل كبير ليصل إلى 60 ألف حالة.
وقال مدير مكتب المفوضية مهدي التميمي في بيان نشرته وسائل إعلام محلية: «نرصد بقلق ارتفاع حالات الإصابة بالتلوث في المحافظة حيث وصلت حالات التسمم إلى 60 ألف حالة».
وأشار التميمي إلى أن «هذه كارثة بيئية خطيرة جداً على حياة المواطن البصري»، مبديا تعجبه من عدم قيام الجهات المعنية بزيادة الإطلاقات المائية في ظل وجود وفرة مائية كإجراءات لمعالجة المياه.
وطالب مدير مكتب المفوضية وزارة الصحة بـ«الكشف عن نتائج الفحوصات للإصابات جراء تلوث المياه واتخاذ الإجراءات الوقائية بأقصى سرعة ممكنة».
وتشهد محافظة البصرة ارتفاعا في نسبة الملوحة في المياه، ما أدى إلى حدوث حالات تسمم كثيرة، الأمر الذي دفع أبناءها للخروج في مظاهرات حاشدة احتجاجا على ذلك، حيث أدت هذه المظاهرات إلى سقوط قتلى وجرحى إضافة إلى حرق عدد كبير من المباني والمنشآت الحكومية فضلا عن مبنى القنصلية الإيرانية.
وفي السياق ذاته، طالب نواب البصرة في مؤتمر صحافي مشترك عقد مساء أمس (الثلاثاء) بإلغاء قيادة العمليات بالمحافظة وإقالة قائدها جميل الشمري بسبب الاعتداء على المتظاهرين.
وطالب النواب رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي باتخاذ السبل الكفيلة لإزالة ما سموها عقدة قيادة العمليات في عموم المحافظات، محملين إياها مسؤولية ما آلت إليه أوضاع البصرة من تدهور قبل أيام نتيجة اتخاذ قرارات وصفوها بالعشوائية فضلا عن ائتمارها بإمرة القنصلية الأميركية، على حد تعبيرهم.
وطالب نواب البصرة العبادي أيضا بتقديم حلول واقعية، منتقدين تحويل بعض المشاريع الخدمية إلى شركات متهمة بالفساد تابعة لجهات سياسية.

إقرأ أيضاً ...