«آبل» تكشف اليوم نسخاً جديدة من «آيفون» ومنتجات أخرى

الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14533]
سان فرانسيسكو: مساعد الزياني

تكشف شركة الإلكترونيات الأميركية العملاقة «آبل» اليوم عن مجموعة من المنتجات الجديدة، ينتظر أن تحدث نقلة نوعية في عالم أجهزة الشركة، والتي اكتفت خلاله بإضافة تحديثات بسيطة إلى بعض منتجاتها، الأمر الذي قد يسهم بشكل كبير أمام موسم قوي خلال الربع الأخير من العام الحالي للشركة.
وتعتزم «آبل» أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية وفقاً للتسريبات إطلاق ثلاث نسخة جديدة من الهاتف الذكي «آيفون» ونسخة محدثة من الكومبيوتر اللوحي «آي باد برو» ومن الساعات الذكية «آي ووتش» بشاشات أكبر، إلى جانب جيل جديد من الكومبيوتر المكتبي «ماك» ومجموعة جديدة من الملحقات مثل «أير باور» وهو شاحن لاسلكي للأجهزة المحمولة.
وأرسلت الشركة منذ أسبوع الدعوات لحضور حفلها السنوي والذي ينعقد اليوم على مسرح ستيف جوبز - مؤسس الشركة - في مقر شركة «آبل» في مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا الأميركية، وستتجه الأنظار إلى الإصدارات الجديدة من الهاتف الشهير «آيفون»، والذي يعتبر أهم منتجات الشركة ومصدر نحو ثلثي إيراداتها مع تفوق مبيعاته على مبيعات مختلف منتجات «آبل» الأخرى، إلى جانب الخدمات التي توفرها الشركة مثل اشتراكات استخدام التطبيقات، وتنزيل الأفلام، وتخزين البيانات عبر الحوسبة السحابية.
في الوقت الذي ذكرت فيه التسريبات أن أجهزة الآيفون الثلاثة ستكون على غرار نسختها الأخيرة «آيفون» أكس، والذي تخلت الشركة الأميركية فيه تصميمه عن «مفتاح الهوم» أحد أشهر اختراعاتها، وتحول الجهاز إلى شاشة كاملة، يتم التعرف فيه على المستخدم من خلال بصمة الوجه، في حين ذهبت التسريبات إلى أن أحد الإصدارات الثلاثة سيتضمن إمكانية استخدام شريحتين للهاتف، وهو ما يعتبر خطا جديدا في تصاميم «آبل».
وأصبحت «آبل» أول شركة أميركية مدرجة للتداول العام تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار وفق تداولات يوم الخميس الثاني من أغسطس (آب) الماضي، متوجة موجة صعود استمرت عشر سنوات بدعم من هواتفها «آيفون»، والتي حولتها من شركة متخصصة في أجهزة الكومبيوتر الشخصي إلى شركة عالمية كبرى تعمل في مجالات الترفيه والاتصالات.
وزادت «آبل»، التي بدأت نشاطها في مرآب مؤسسها المشارك ستيف جوبز في عام 1976، إيراداتها لتتجاوز الناتج الاقتصادي للبرتغال ونيوزيلندا ودول أخرى.
وقفز سهم آبل بما يزيد على 50 ألفا في المائة منذ طرحها العام الأول في عام 1980. بينما ارتفع المؤشر ستاندر آند بورز 500 بنحو 2000 في المائة خلال الفترة نفسها. وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أنه رغم تباطؤ نمو سوق الهواتف الذكية في العالم بشكل عام، فإن ارتفاع أسعار بيع هواتف «آيفون» ساعد «آبل» في زيادة إيراداتها وتعزيز حصتها السوقية.
وكانت «آبل» قد أعلنت في بداية الشهر الماضي ارتفاع أرباحها في الربع الأخير بأكثر من 30 في المائة مسجلة 11.5 مليار دولار ومتفوقة على توقعات السوق رغم أن مبيعاتها من هواتف «آيفون» كانت دون توقعات المحللين.
وسجلت عائدات «آبل» في الربع المالي الثالث ارتفاعا بنسبة 17 في المائة وصولا إلى 53.3 مليار دولار، مقارنة بالفترة نفسها العام الماضي، مدفوعة ببيع هواتف «آيفون» إكس، وخدمات إنترنت، وأجهزة يمكن ارتداؤها.
وقال تيم كوك، المدير التنفيذي للشركة، في بيان الإعلان عن العائدات «يسعدنا أن نعلن أفضل نتائج لـ(آبل) عن ربع ينتهي في يونيو (حزيران) على الإطلاق، وربعنا الرابع على التوالي من نمو العائدات بنسبة تفوق 10 في المائة».
وباعت «آبل» 41.3 مليون جهاز «آيفون» في الربع الثالث الأخير أقل مما توقعه المحللون وهو 42 مليون جهاز.

إقرأ أيضاً ...