قادة الجيوش الخليجية يبحثون في الكويت تفعيل القيادة العسكرية الموحدة

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14532]
الكويت: ميرزا الخويلدي

بحث رؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخليجي، خلال اجتماعهم الذي بدأ في الكويت أمس، تفعيل القيادة العسكرية الموحدة، ودراسة إنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية.
ومن المتوقع أن يلتقي قادة أركان الجيوش الخليجية غداً (الأربعاء) مع مسؤولين عسكريين أميركيين ومصريين وأردنيين، بحسب ما أعلنه مسؤول في وزارة الدفاع الكويتية، الأحد.
وقال رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي، محمد خالد الخضر: «إن ما تمر به المنطقة من تحديات وأحداث متسارعة يحتم الحفاظ على الروابط الخليجية وتوثيقها، والتعاون ورص الصفوف، وتضافر الجهود من أجل الحفاظ على هذا الكيان وتطويره، والنأي عما يعكر الوحدة الخليجية».
وينعقد اجتماع قادة الأركان العامة للجيوش في دول مجلس التعاون في إطار الدورة الـ15 لأعمال «اللجنة العسكرية العليا الخليجية»، التي تضم قادة جيوش الخليج.
ويضم الاجتماع رؤساء أركان جيوش دول مجلس التعاون الخليجي، بما فيها قطر، التي تشهد توتراً في علاقاتها مع 3 دول خليجية منذ الخامس من يونيو (حزيران) 2017، حيث قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية، وعلّقت التعاون مع الدوحة بعد اتهامها بالعمل على زعزعة الاستقرار في المنطقة، ودعم الجماعات المتطرفة.
كما يشارك في الاجتماع أيضاً قائد قوات «درع الجزيرة» المشتركة، والأمين العام المساعد للشؤون العسكرية بأمانة دول المجلس.
وفي اجتماع الأربعاء الذي يضم قادة الجيوش الخليجية، بالإضافة لقادة عسكريين في مصر والأردن والولايات المتحدة، يسعى القادة العسكريون في هذه الدول إلى «تعزيز التعاون، وتحقيق المزيد من التكامل العسكري المشترك».
يذكر أن نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، قد ذكر نهاية يوليو (تموز) الماضي أن بلاده تدرس مقترحات أميركية لإقامة تحالف استراتيجي في منطقة الشرق الأوسط بهدف التصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة.
وكان قائد القيادة المركزية الأميركية، جوزيف فوتيل، قد قام بجولة في المنطقة الأسبوع الماضي، زار خلالها دولاً خليجية، وكذلك عدن في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفاً عسكرياً في مواجهة المتمردين المدعومين من إيران.

إقرأ أيضاً ...