القضاء الفرنسي يلغي استدعاء رئيس البرلمان المغربي و4 صحافيين

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14532]
الرباط: «الشرق الأوسط»

بعد الغضب الذي عبرت عنه الرباط، ألغى القضاء الفرنسي قرار استدعاء رئيس مجلس النواب المغربي و4 صحافيين مغاربة للمثول أمامه، بهدف التحقيق في قضية «سب وقذف» رفعها ضدهم الضابط المغربي السابق مصطفى أديب، المقيم في فرنسا. وقال أديب أمس الاثنين، إن «قاضية التحقيق الفرنسية، نائبة رئيس محكمة باريس، عايدة تراوري، أخبرتني اليوم بأن وكيل الجمهورية الفرنسية، أبلغها بأن الاستدعاءات تتعلق بشكوى طالها التقادم».
وأضاف الضابط المغربي السابق في فيديو نشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن القضاء الفرنسي «برر التراجع عن الاستدعاءات للتحقيق في الشكوى، بأن مدة تقادم القضايا أمام المحاكم تصل إلى ثلاثة أشهر، بينما الشكوى وُضعت أمام القضاء الفرنسي سنة 2014».
وجاء قرار القضاء الفرنسي بعد الرد القوي من الرباط، على الاستدعاءات التي وجهها بشكل مباشر لكل من الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان) بصفته مدير نشر صحيفة «ليبيراسيون»، الناطقة باللغة الفرنسية، والتابعة لحزب الاتحاد الاشتراكي، وأربعة صحافيين، للمثول أمامه، يوم 8 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، من أجل الاستماع إليهم في قضية الضابط السابق أديب.
وبلغ احتجاج الرباط على قضاء باريس أوجه، عندما استدعت وزارة العدل المغربية، الاثنين الماضي، قاضي الاتصال الفرنسي المقيم في الرباط، وأبلغته احتجاجها على استدعاء القضاء الفرنسي لمغاربة «بشكل مباشر»، وهو ما عده كثيرون تطاولا على المملكة، وانتهاكا واضحا لاتفاق التعاون القضائي الذي يربط بين البلدين.
وتنص اتفاقية التعاون القضائي الموقعة بين المغرب وفرنسا على أن استدعاء مواطن إحدى الطرفين يجري عن طريق السلك الدبلوماسي من خلال وزارة العدل، وهو الأمر الذي لم تحترمه فرنسا في هذه القضية وأثار غضب المغرب.
وكانت النقابة الوطنية للصحافيين المغاربة قد دخلت على خط استدعاء القضاء الفرنسي للصحافيين مغاربة، وعبرت عن رفضها القاطع للخطوة واعتبرتها مسا بالسيادة المغربية وتطاولا على البلاد.
يذكر أن مدير نشر صحيفة «شالانج. ما»، عادل كمال لحلو، ومدير الصحيفة الإلكترونية «كويد. ما»، نعيم كمال، والصحافية نرجس الرغاي، والصحافي جمال براوي، ورئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي، كانوا قد توصلوا في وقت سابق باستدعاء من القضاء الفرنسي للاستماع إليهم في قضية «سب وقذف» تقدم بها الضابط المغربي السابق، مصطفى أديب، المقيم في فرنسا.

إقرأ أيضاً ...