41 سعودية يتولين مناصب قيادية في شؤون الحرمين الشريفين

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14532]
جدة: «الشرق الأوسط»

أصدر الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون الحرمين، قراراً يقضي بتكليف 41 امرأة في مناصب قيادية، تنوعت بين مديرات ووكيلات بالإدارة العامة النسائية، وذلك انطلاقاً من حرص الرئاسة على مواكبة «رؤية السعودية 2030»، والعمل على تنفيذها، والاستفادة من معطياتها، وتأكيداً على أن للمرأة المسلمة رسالة مهمة، وأنها ركيزة أساسية في تحقيق هذه الرؤية، ونظراً لما تقتضيه المصلحة العامة.
وقالت رئاسة الحرمين إن القرار يأتي حتى تكون المرأة المسلمة عنصراً بناءً، وعاملاً فاعلاً، في تطوير الخدمات التي تقدم في الحرمين الشريفين، عبر إتاحة مجالات عملية أوسع، وفتح آفاق أرحب من شأنها تحقيق التقدم والتطوير والازدهار، وفق الضوابط الشرعية التي قامت عليها السعودية، وأيضاً من منطلق التحول الوطني المؤسساتي، حيث إن «تمكين المرأة من ضمن أولويات شؤون الحرمين».
وتهدف شؤون الحرمين الشريفين من خلال هذا القرار للسير نحو تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية (2030)، التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، والتي تؤكد على تعزيز دور المرأة في المجتمع، لما لهذه البلاد من مقوّمات كثيرة، تمكّنها من تبوء مكانة رفيعة بين الدول القيادية على مستوى العالم.
وفي هذا الصدد، أعلنت شؤون الحرمين عن 21 مبادرة من شأنها تمكين العنصر النسائي، رغبة منها في فتح آفاق جديدة، ومجالات أوسع، ترتقي بالخدمات المقدمة، وذلك وفق الضوابط الشرعية، وبما يواكب الرؤية الطموحة (2030). ومن بين هذه المبادرات: التعاون وعقد الشراكات مع الأجهزة الحكومية، وقسم الترجمة واللغات، وأكاديمية التدريب النسائية، ووحدة الأمن الفكري والوسطية والاعتدال، والعمليات النسائية، والعلاقات العامة والإعلام، والتقنية والخدمات الإلكترونية.
وحرصت الرئاسة على تفعيل الأدوار النسائية في معرض عمارة الحرمين الشريفين، وتفعيل الأدوار النسائية في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، والاستفادة من الفائزات بـ«هاكثون الحج»، إضافة إلى حصر المتخصصات في العلوم التقنية والإعلام والعلاقات، والاستفادة منهن في مجالات التخصص.

إقرأ أيضاً ...