«الثقافة الجديدة» المصرية تحتفي بالثقافة البدوية

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14532]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

احتفت مجلة «الثقافة الجديدة» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة في عددها لشهر سبتمبر (أيلول) الجاري بالثقافة البدوية، وذلك في ملف خاص، شاركت فيه مجموعة من الباحثين والنقاد والشعراء، وتضمن عدداً من القراءات النقدية المهمة، منها: دراسة للشاعر فارس خضر، عن «إشكالية الشعر البدوي والحدود الثقافية»، ودراسة للكاتب الروائي أحمد أبو خنيجر، عن «فن إذابة الحدود الثقافية في أسوان»، والشاعر حسونة فتحي عن «الشعر البدوي السيناوي ومقاومة الاحتلال»، ود. حمدي سليمان عن «سيناء... أعراف القبيلة سر تماسك الجماعة الشعبية»، والباحث طارق فراج عن «الحفر على وجوه الناس في الواحات»، والباحث حمد شعيب عن «حدود الغاية تجلي الروح في بادية مطروح».
كما شارك في الملف د. محمد أمين عبد الصمد، بدراسة عن «الأغنية الشعبية واعتصار مشاعر البهجة في الواحات البحرية»، والشاعر أحمد سراج، بمقال عن «الطريق السهل لمعرفة الأراضي والأهل» تضمّن عرضاً لكتاب «شريعة الصحراء - عادات وتقاليد» للباحث رفعت الجوهري.
وفي باب «قراءات نقدية»، قدم المخرج السينمائي سيد أحمد سعيد قراءة لديوان الشاعر محمود قرني بعنوان «لعنات مشرقية- قراءة نقدية من منظور سينمائي»، وكتبت د. زينب العسال عن رواية سناء عبد العزيز «فيدباك... من السيرة إلى التخييل»، ونشر د. مصطفى الضبع دراسة بعنوان: «أشرف البولاقي... شعرية السؤال»، وكتب طلعت رضوان مقالة بعنوان: «عبد الفتاح الجمل ونصه الأدبي البديع محب»، وتناول أحمد حنفي «تجليات الغرابة في ديوان «سقط شيء من شيء» للشاعر محمد القلليني، وقدمت د. نهلة راحيل دراستها عن «بنية القص في مجموعة (غرفة تغيير المشاعر» للكاتبة سلمي هشام فتحي.
وتضمن العدد في باب «فضاءات» نصوصاً شعرية وقصصية لعدة كتاب منهم: محمد حربي، وأيمن هيبة، ومحمد محمد زهران، وعمر مكرم، ومحمد السيد إسماعيل، وسمير الأمير، وكمال أبو النور، وناجي عبد اللطيف، وخالد حسان، وديمة محمود، ومحمد سالم عبادة، وطارق الصاوي، ومحمد خليل، وحسين عبد الرحيم، والسيد الزرقاني، وآمال المرغني.
وتحت مظلة باب «الصوت واللون والحرية»، المستحدث في العدد، متابعات لعدد من الأحداث الثقافية في مصر والعالم، من أبرزها موضوع بعنوان «الشاطئ الآخر»، قدم فيه الشاعر والمترجم أحمد شافعي قصائد بعنوان «في قصر الذاكرة لا يضيع شيء» للشاعر جيمس تيت. وضمن الباب حوار مع الروائية سلوى بكر، عن أحوال المبدعين والثقافة في مصر.
وفي العدد أيضاً متابعات مسرحية وتشكيلية، وفي باب «عطر الأحباب» كتب الشاعر والكاتب الصحافي يسري حسان عن الشاعر يسري العزب بعنوان: «يسري العزب واحد من أهل الخطوة».
والعدد من المجلة يأتي في ظل هيئة تحرير جديدة تضم الشاعر والباحث في التراث الشعبي مسعود شومان رئيساً للتحرير، والشاعر محمود خير الله مديراً للتحرير، والباحث مصطفى القزاز سكرتيراً للتحرير. وتصدرت لوحتان من أعمال الفنان التشكيلي الراحل حسين بيكار غلاف المجلة.

إقرأ أيضاً ...