أزمة بين العراق والجزائر بسبب هتافات «تمجد» صدام حسين

بغداد استدعت السفير الجزائري... وعبد الخالق مسعود هدد بالاستقالة إن لم يتخذ الاتحاد العربي للكرة قراراً «منصفاً»
الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم (الاثنين) أنها استدعت السفير الجزائري في بغداد، على خلفية انسحاب فريق عراقي من مباراة لكرة القدم إثر إقدام مشجعين جزائريين على إطلاق هتافات «تمجد الرئيس الأسبق صدام حسين».
وقالت الخارجية العراقية، في بيان اطلعت «الشرق الأوسط» عليه «تعرب وزارة الخارجية العراقية عن استنكارها لسلوك بعض المغرضين من المتواجدين ضمن الجماهير الرياضية الجزائرية في مباراة نادي القوة الجوية العراقي المشارك في البطولة العربية، والتي أساءت بدورها إلى عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين». وأضافت: «وإذ تطالب الوزارة بتوضيح من الجهات ذات العلاقة عن هذا التصرف المدان، فإنها تستدعي سفير الجمهورية الجزائرية لدى بغداد لإبلاغه ومن خلاله إلى الحكومة الجزائرية برفض واستياء العراق حكومة وشعباً، وتذكّره بمسؤولية حماية المواطنين العراقيين المتواجدين في الجزائر، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة شعبنا العزيز في تلميع الوجه القبيح للنظام الديكتاتوري الصدامي البائد».
وتوقفت مباراة القوة الجوية العراقي واتحاد العاصمة الجزائري أمس (الأحد) في الدقيقة 75 بعد انسحاب الفريق العراقي الذي كان متأخرا بهدفين، إثر هتاف الجماهير من مدرجات ملعب عمر حمادي في الجزائر: «الله أكبر، صدام حسين»، بحسب فيديوهات من المدرجات انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.
بدوره، هدد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، عبد الخالق مسعود، بالاستقالة من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد العربي، فضلاً عن انسحاب الأندية العراقية من البطولة العربية، في حال لم يتخذ الاتحاد العربي قرارا «منصفا يعيد للكرة العراقية وجودها واحترامها»، حسب قوله.
وذكر بيان صادر عن الاتحاد أن «اتحاد الكرة العراقي، تابع الأحداث التي رافقت مباراة نادي القوة الجوية العراقي واتحاد العاصمة الجزائري والتي استضافتها العاصمة الجزائرية، وما شابها من إساءات من الجمهور الجزائري اتجاه العراق وشعبه، أدت إلى انسحاب الفريق العراقي من المباراة».
وأضاف البيان: «وإذ يعبر اتحادنا العراقي عن أسفه الشديد لما حصل، تابع رئيس الاتحاد السيد عبد الخالق مسعود اتصالاته الهاتفية مع مسؤولي الاتحاد العربي وعبر عن رفضه التام لما حصل من إساءة للفريق العراقي منتظرا وصول الفريق إلى البلاد وتقديم اعتراض شديد اللهجة معززا بالوثائق والإثباتات لما حصل».
وأعرب البيان عن رفضه ما سماها «الهتافات العنصرية والطائفية التي تفرق ولا تجمع».
في المقابل، اتهم مدرب فريق القوة الجوية العراقي باسم قاسم اتحاد العاصمة الجزائري وجمهوره بالتصرف بأفكار بعيدة عن الرياضة والروح الرياضية.
وقال قاسم في لقاء مصور مع أفراد من البعثة الإعلامية التي رافقت الفريق في رحلته إلى الجزائر: «كنّا نخوض المباراة بروح رياضية بعيدة عن التشنج لكنهم تعمدوا الإساءة لنا».
وبحسب وكالة الأنباء العراقية، فقد قررت شبكة الإعلام العراقي مقاطعة أخبار الأندية الجزائرية لحين اعتذار الجزائر عما بدر من جمهورها من إساءة بحق العراق، حسب ما قالت.

إقرأ أيضاً ...