الشرطة المصرية تقتل 11 إرهابياً بالعريش

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

لقي 11 إرهابياً مصرعهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة المصرية بالعريش، كبرى مدن محافظة شمال سيناء التي ينشط بها متشددون موالون لتنظيم داعش.
وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، فإن القتلى بينهم «اثنان من أخطر العناصر الإرهابية»، وهما محمد إبراهيم جبر شاهين وجمعة عياد مرشود.
وقالت الوكالة في تقريرها إن قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية تلقى معلومات حول «اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية لمحطة وقود مهجورة وكراً لهم استعداداً لتنفيذ عمليات إرهابية ضد القوات».
وأضافت أن قوات الشرطة تعرضت لإطلاق نار من المسلحين عندما حاولت استهدافهم، وهو ما دفعها للرد بإطلاق النار. ولم يشِر التقرير إلى وقوع قتلى أو مصابين في صفوف الشرطة.
وذكر التقرير أن الشرطة عثرت في الموقع على 5 بنادق آلية وكمية كبيرة من الطلقات النارية وبندقية خرطوش وعبوتين ناسفتين.
وبدأ الجيش بمساعدة الشرطة في فبراير (شباط) العملية الأمنية الشاملة (سيناء 2018) لسحق المتشددين الذين قتلوا المئات من قوات الأمن والمدنيين في سلسلة هجمات منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.
ولقي المئات من المتشددين حتفهم أو تم القبض عليهم خلال العملية.
وتقول مصر إن القضاء على الإرهاب أولوية لاستعادة الأمن بعد سنوات الاضطراب التي أعقبت انتفاضة 2011.

إقرأ أيضاً ...