صهيل الخيول الكنعانية

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14531]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

عن دار شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت حديثا رواية «صهيل الخيول الكنعانية» للكاتب الفلسطيني المقيم في أميركا وليد رباح.
تلعب الرواية على حلم العودة إلى فلسطين، وتدق طبول هذه العودة على وقع أجراس حوافر الخيل القديمة في زمن الكنعانيين، حيث تحكي قصة «أورسالم» القدس، حيث وضع الكنعانيون أولى حجارتها لكي تنهض من سباتها ومن العدم، فتحتضن بعد ذلك كل الرسالات، التي أُنزلت بعد إنشائها بـ3 آلاف سنة، وذلك من خلال حكاية الحب الذي صنع المعجزة بين أميرة كنعانية وأحد العامة من بني كنعان.
تتبع الرواية قصة هذه الأميرة الكنعانية الحالمة «حورا» ابنة الملك «سمحون»، وحبيبها «شكيم» المزارع العاشق الملهم الذي سافر إلى مصر لكي يستبدل سيوف قومه بالنحاس بما يدفعه من ذهب، لاستعادة أورسالم من أيادي الغُزاة العبريين.
وبقوة الحب، تعيد الرواية نبش الماضي الكنعاني، «يوم كان الجمال فيها مرآة تحمل عبق التاريخ، وعبق الحب والوفاء، وعبق الرجال الذين صنعوا أسطورة شهد لها التاريخ».
يشار إلى أن الكاتب يعمل رئيس تحرير جريدة «صوت العروبة» التي تصدر أسبوعيا في الولايات المتحدة الأميركية منذ أكثر من 30 عاما باللغة العربية، وله عديد من الإصدارات، منها «أوراق من مفكرة مناضل» قصص قصيرة، دار الحرية، بغداد، و«خنّاس المخيم» قصص قصيرة، دار العودة، بيروت، وروايات «الصعاليك» و«صل على النبي يا جورج» و«رحلتي إلى أميركا».

إقرأ أيضاً ...