السجن لمتطرف أميركي هاجم مسجداً في فلوريدا

السبت - 28 ذو الحجة 1439 هـ - 08 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14529]
واشنطن: محمد علي صالح

بينما تظل الشرطة تحقق في هجوم على مسجد في ولاية مينيسوتا في العام الماضي، قضت محكمة أميركية أول من أمس بالسجن 4 أعوام لمتطرف أميركي هدّد بتفجير قنبلة داخل مسجد في ولاية فلوريدا في مايو (أيار) الماضي. وبعد الحكم، أمام محكمة فدرالية في ميامي، قال المدعي العام الذي قدم القضية إن داستن آلين هيوز (26 عاما) من بلدة كالتر باي (ولاية فلوريدا)، بعد قضاء مدة عقوبته، سيكون تحت المراقبة لمدة 3 أعوام، كما ينبغي عليه دفع تعويض قدره 1800 دولار أثناء المحاكمة، اعترف هيوز بأنه اتصل بمسجد «جماعة المتقين» في فورت بيرس (ولاية فلوريدا)، وترك رسالة صوتية مفعمة بالكراهية والكلمات البذيئة، وهدد بتفجير قنبلة داخل المسجد». عند اعتقاله، قال بيان أصدرته وزارة العدل إن هيوز قال إن الهدف من تهديده كان «تخويف الذين يصلون في المسجد».
في ذلك الوقت، نقلت وكالة أسوشييتد برس الأميركية تصريحات رجال شرطة في فورت بيرس أن المعتقل كان ينشر «نصوصا معادية للإسلام في مواقع التواصل الاجتماعي». وأنهم يحققون في محاولة حرق المسجد على أساس أنها «جريمة كراهية».
وكان الحريق شب في المسجد بعد منتصف أول أيام عيد الأضحى في العام الماضي. كان المبنى خاليا وقت الحريق. لكن كانت الأضرار كبيرة، مما أجبر الناس على نقل نشاطاتهم إلى مبنى آخر». في ذلك الوقت، في مؤتمر صحافي، قال ديفيد تومبسون، مدير شرطة فورت بيرس، بأن فيديوهات سجلتها أجهزة المراقبة فيها رجل يقترب من المسجد مستقلا دراجة نارية، ثم يترجل، ثم يتوجه نحو المسجد وهو يحمل ما يدل على أنها قنينة، وذلك قبل ثوان قليلة من الحريق. وأضاف تومبسون أن المتهم شرايبر يمتلك دراجة نارية تشبه التي ظهرت في الفيديوهات. وقال تومبسون بأن الشرطة، في وقت لاحق، عثرت على أدلة إضافية في منزل المتهم. وأن الأدلة تثبت دوره في الجريمة». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن تومبسون تحدث عن آراء المتهم في صفحته في موقع «فيسبوك». وفيها قوله: «إذا تريد أميركا حقا السلام والأمان والسعي للسعادة، عليها اعتبار أن كل أشكال الإسلام متطرفة». وأضاف: «كل الإسلام متطرف. ويجب اعتبار كل المسلمين إرهابيين ومجرمين. ويجب تجريمهم كلهم بارتكاب جرائم حرب». وقال، في مكان آخر: «نريد أن يعود الأمن والنظام إلى هذه البلاد الجميلة والحرة». في مثل هذا الوقت في العام الماضي، ألقى مجهول قنبلة داخل مكتب إمام مسجد الفاروق في بلومنغتون (ولاية مينيسوتا)، أحرقت القنبلة أشياء في المكتب، لكن لم يصب أحد بأذى».
في ذلك الوقت، قال جيف بوتس، قائد شرطة بلومنغتون في مؤتمر صحافي: «عندما وصل رجال الشرطة ومكافحة الحريق إلى المكان، لم يجدوا سوى بعض الدخان وأضرار بالمبنى. لكن لم يُصب أي شخص». وقال ريك ثورنتون ضابط (إف بي آي) الذي تولى التحقيق في الهجوم: «كانت قُنبلة بدائية. وسنواصل تحقيقنا عن كل شيء. مثل: استجواب الشهود، وإرسال أشياء احترقت إلى مختبرات، ومراجعة اللقطات المصورة، وبيانات التلفونات».
في واشنطن، أصدرت وزارة الأمن الداخلي بيانا جاء فيه أن مساعدة الوزير، ايلين ديوك، تابعت أخبار الانفجار، وهي «في اتصال وثيق مع السلطات الفيدرالية وفي الولاية والمسؤولين المحليين، وقادة المجتمع المحلي (في ولاية مينيسوتا)». وأضاف البيان: «تؤكد وزارة الأمن الداخلي حقوق جميع المواطنين فيما يعبدون وفيما يؤمنون به، في حرية وأمان. وتدين الوزارة بشدة مثل هذه الهجمات على أي مؤسسة دينية. وتشعر الوزارة بالامتنان لعدم وقوع إصابات. لكن، لا يقلل هذا من خطورة هذا العمل».

إقرأ أيضاً ...