خلاف روسي ـ تركي على «نطاق» معركة إدلب

الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
موسكو: رائد جبر - أنقرة: سعيد عبد الرازق

قالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن خلافاً يدور بين موسكو وأنقرة حول «نطاق» العملية العسكرية التي ستشنها قوات النظام السوري على محافظة إدلب شمال غربي البلاد. ويتوقع أن تحسم القمة الروسية - التركية - الإيرانية، في طهران اليوم، مصيرها، في وقت يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة لمناقشة وضع إدلب والأزمة السورية.
وفي حين تصر موسكو وطهران على ضرورة «حسم ملف الوجود الإرهابي» في المحافظة، لفتت مصادر روسية إلى أن أنقرة «لن تسمح بعملية عسكرية واسعة النطاق قد تنهي نفوذها في هذه المنطقة».
في غضون ذلك، استمر أمس نزوح المدنيين من إدلب باتجاه حدود تركيا، وسط أنباء عن توسيع روسيا غاراتها لتشمل شمال حماة.
من جهة أخرى، بدأ «مجلس سوريا الديمقراطية»، في تشكيل إدارة موحدة للمناطق الخاضعة لسيطرتها، في خطوة ستعزز من سلطتها في شمال وشرق سوريا.

المزيد ...

إقرأ أيضاً ...