واشنطن تنشغل بمقال «الكاتب الجبان»

مسؤولون في الإدارة يتبرأون من مؤلف مفترض ادعى «المقاومة من الداخل»
الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
واشنطن: «الشرق الأوسط»

انشغلت الأوساط السياسية والإعلامية في واشنطن بهوية صاحب مقال رأي هاجم أداء الرئيس دونالد ترمب قبل أن يرد عليه الأخير ويصفه بـ«الكاتب الجبان».
ونشرت صحيفة «نيويورك تايمز»، مساء أول من أمس، مقالا لمن وصفته بأنه «عضو رفيع في الإدارة» دون أن تكشف عن هويته. وانتقد الكاتب الذي قال إنه «جزء من المقاومة داخل الإدارة»، سياسات الرئيس الأميركي وهاجم أسلوبه في القيادة. وزعم الكاتب أنه يعمل مع آخرين داخل الإدارة للتصدي من الداخل لقرارات الرئيس «المتهورة» و«غير الفعالة».
وبعد نشر المقال، كتب ترمب تغريدة غاضبة تحدث فيها عن «خيانة» محتملة، ثم عاد وندد بـ«إعلام الأخبار الكاذبة»،
كما لم يتأخر الرئيس الأميركي في المطالبة بالكشف عن هوية الكاتب المجهول، وغرّد: «هل هذا الذي عُرّف بـ(مسؤول رفيع في الإدارة) موجود حقاً، أم أن (نيويورك تايمز) الفاشلة (اخترعت) مصدراً زائفاً آخر؟». وتابع: «إذا كان هذا الشخص الجبان موجوداً بالفعل، ينبغي على (التايمز)، الكشف عن هويته أو هويتها حالاً، حماية للأمن القومي».
وأدانت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز صحيفة «نيويورك تايمز»، وقالت في بيان، نشرت منه أجزاء على حسابها في «تويتر»، إن «هوس الإعلام بهوية الجبان المجهول يُلطّخ سمعة آلاف الأميركيين الذين يخدمون بلادهم ويعملون لصالح الرئيس ترمب». وتابعت: «إذا أردتم معرفة هوية هذا الفاشل الجبان، اتصلوا برقم قسم مقالات الرأي في (نيويورك تايمز) الفاشلة».
وأرفقت ساندرز بيانها برقم القسم، معتبرة «أنهم وحدهم متواطئون في هذا العمل الخادع».
وسارع كل من وزير الخارجية مايك بومبيو، ونائب الرئيس مايك بنس، ومدير الاستخبارات الوطنية دان كوتس، ومندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، ووزير العمل ألكسندر أكوستا، إلى التبرؤ من المقال.

المزيد ...

إقرأ أيضاً ...