غلاف صحيفة الأزهر الرسمية يُغضب «متشددين»

الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
القاهرة: محمد نبيل حلمي

تفاعلت في مصر، أمس، قضية نشر الصحيفة الرسمية لمشيخة الأزهر، على صدر الصفحة الأولى من عددها الصادر قبل يومين، صوراً لشخصيات عامة من السيدات وكان من بينهن غير محجبات، شاركن بالكتابة والتعليق في إطار تغطية صحافية لمواجهة «التحرش»، غير أن ذلك أثار غضب «متشددين» عبروا عن رفضهم لظهور «سافرات» وعدوه «عاراً» على حد قول بعضهم.
وجاء عدد صحيفة «صوت الأزهر» الأخير في سياق حملة أطلقتها المشيخة بعد انتشار عدد كبير من حالات التحرش في مصر والتي أثارت ضجة واستياءً على أصعدة شعبية ورسمية، وكان أبرز خطوات الحملة إصدار شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب بياناً لافتاً، قبل أسبوع، قال فيه إن «التحرش تصرف مُحرم شرعاً، وسلوك مدان بشكل مطلق ولا يجوز تبريره».
وزاد بيان شيخ الأزهر، الذي قوبل باحتفاء في أوساط حقوقية ونسوية، أن «تجريم التحرش والمتحرِش يجب أن يكون مطلقاً ومجرداً من أي شرط أو سياق، فتبرير التحرش بسلوك أو ملابس الفتاة يعبر عن فهم مغلوط؛ لما في التحرش من اعتداء على خصوصية المرأة وحريتها وكرامتها».
وأثار عدد الصحيفة، غضب «متشددين» بعد أن تضمن مشاركة من شخصيات عامة، من بينهم رئيسة المجلس القومي للمرأة، الدكتورة مايا مرسي، والنائب الأسبق لرئيس المحكمة الدستورية العليا، المستشارة تهاني الجبالي، والناشطة الحقوقية عزة سليمان، وإعلاميات وصحافيات معنيات بقضية التحرش. فضلاً عن تغطية موسعة لدعم الأزهر لقضايا المرأة.
وتحت شعار «الإمام السند» جاءت متابعة الصحيفة المعبرة عن الأزهر، لدعم حملة المشيخة لمواجهة حوادث التحرش، غير أنه وفور ظهور العدد بالأسواق، وتداول الغلاف على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، قال متابعون (رصدت «الشرق الأوسط» تعليقاتهم)، إن ظهور «سيدات بشعورهن على صدر الصفحة الأولى للجريدة الناطقة باسم الأزهر الشريف... عار واختراق للأزهر».
واهتم قطاع واسع من المصريين، خلال الأسبوعين الماضيين، بـ3 جرائم تحرش عُرفت أولها باسم «فتاة التجمع»، وكذلك واقعة مقتل رجل على يد آخر، على خلفية تحرش الجاني بزوجة المجني عليه، فضلاً عن واقعة أخرى، منظورة أمام النيابة العامة تتعلق باتهام صحافية تعمل جريدة يومية خاصة لرئيس تحريرها بالتحرش بها.
وقال رئيس تحرير «صوت الأزهر»، الصحافي، أحمد الصاوي، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الغضبة التي عبر عنها متشددون على صفحات مواقع التواصل تجاه غلاف العدد، أو الاحتفاء من قبل التيار المدني أو العلماني باعتبارها موقفاً جديداً من الحجاب، كلاهما يخرج الموضوع عن سياقه كممارسة صحافية، تأتي ضمن مهام الصحيفة في دعم وتشجيع المؤسسة التي تُصدرها بشكل إيجابي خاصة في شأن عام يهم قطاعا كبيرا من المصريين وهو مجابهة التحرش».
وشدد الصاوي، على أن «موقف الأزهر من مسألة مظهر المرأة أو ملبسها ليس مستحدثاً، وفيما يتعلق بالموقف من التحرش، فهو كان يجب أن يكون مُعبراً عن كل النساء المعنيات بالأمر، ومن المستغرب أن يتوجه البعض بغضبه تجاه تلك التغطية التي تأتي متوافقة مع أهداف الحملة ضد التحرش، ورفض تبريره بالمظهر أو الزي».
وأوضح الصاوي، أن «الصحيفة وعددها الأخير، ومواقفها السابقة، ليست سنداً للفتوى يتخذ منها سلفيون أو متشددون مدخلاً للحديث وكأنه موقف مع التخلي عن الحجاب... نحن ببساطة ناقشنا التحرش ولم نناقش الحجاب، ولا نفهم سبب خلطهم».
وبشأن مع إذا كان الهجوم على الصحيفة من قبل تيارات سلفية أو متشددة يمكن أن يكون مؤثراً على استمرار حملة الأزهر لمواجهة التحرش، قال الصاوي: «لا أعتقد أبداً، فهذا الموقف التنويري الذي دحض حجج البعض من تبرير التحرش بمظهر المرأة متوافق مع توجهات مؤسسة الأزهر، ولن تتراجع».

إقرأ أيضاً ...