السجن 20 عاماً لداعشي أميركي ابن شرطي

والدته: ابني لا يؤذي ذبابة
الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
واشنطن: محمد علي صالح

من بين عشرات الشباب الأميركيين أعضاء تنظيم «داعش»، أو يعطفون على التنظيم، ويحقق معهم، أو اعتقلوا، أو حوكموا، في الولايات المتحدة، برز اسم ألكسندر شيكولو، لأنه ابن شرطي في بوسطن، يعمل في قسم الحرب ضد الإرهاب. وأول من أمس، حكمت محكمة في سبنرنقفيلد (ولاية ماساتشوستس) عليه بالسجن 20 عاماً. في عام 2015، بعد 3 أعوام من اعتناقه الإسلام، كان ألكسندر شيكولو عمره 21 عاما عندما اعتقلته شرطة مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي)، بعد أن استدرجه مخبرون قالوا إنهم مسلمون، وحصلوا منه على اعترافات بأنه يؤيد تنظيم داعش. وسلموه أسلحة قال إنه يريد أن يفجِّر بها مكانا عاما مثلما حدث في ماراثون بوسطن عام 2103. في ذلك الوقت، قالت وكالة «أسوشييتد برس» إن والده يعمل شرطيا في بوسطن. وكان الوالد من بين أول فريق من الشرطة هرع إلى مكان الهجوم الإرهاب في شارع الماراثون في عام 2013.
غير أن الوالد، بعد عامين من الهجوم، أخبر المسؤولين أن ابنه أصبح «مهووسا» بتنظيم داعش. وتولت شرطة من «إف بي آي» التحقيق في الموضوع. وزرعت مخبرين للتقرب من شيكولو، ودراسة أفكاره، ومتابعة تصرفاته.
وبحسب وثائق «إف بي آي» أمام المحكمة، وصف شيكولو لواحد من مخبري «إف بي آي» خطته لتفجير قنابل طنجرة (توضع متفجرات في طنجرة تطبخ بالهواء المضغوط) في مكان مزدحم، مثلما حدث في هجوم عام 2013. حسب تقرير في إذاعة «نيو إنغلاند» العامة شبه الحكومية، طلق والد شيكولو والدته عندما كان شيكولو في المدرسة الابتدائية. وعاش الصبي مع والدته في كيب كود (ولاية ماساتشوستس). وعندما صار عمره 14 عاما، انتقل إلى بوسطن، ليعيش مع والده، وزوجة والده.
لسنوات، تعارك الوالد والوالدة حول من يربي الصبي. ووصلت المعركة إلى المحاكم.
وفي مقابلة مع إذاعة «نيو إنغلاند» قالت الوالدة إنها تعمل في عيادة لمدمني المخدرات. وإن ابنها كان له «صراعه الخاص مع الإدمان. وصارع، أيضا، مشكلة الغضب. لكنه لن يؤذي شخصا. إنه لن يؤذي ذبابة».
رغم أن الوالدة دافعت عن ابنها، وقالت إن شرطة «إف بي آي» وضعت شركا له، واستدرجته حتى اعتقلته، قالت الوالدة: «أنا سعيدة بأنه في السجن، وذلك حتى لا يدخل في مشكلات، ويخطط لأعمال عنف، ويقتله شخص». وقالت إذاعة «نيو إنغلاند» إن الأم لم تنف تأييد ابنها لتنظيم داعش. لكنها تحمل والده، زوجها السابق، مسؤولية الإهمال في تربيته. وأشارت الأم إلى المعارك في المحاكم بينها وبين زوجها حول من يربي الابن.
وأول من أمس، قالت الوالدة لصحيفة «بوسطن غلوب» إنها مسيحية كاثوليكية، وإن إيمانها بالله قوي. وأنها تؤمن بأن كل ما حدث أقدار من الله. وأضافت أن اعتناق ابنها الإسلام جعلها تهتم بالإسلام. ووصفت وجود كتب كثيرة حول الإسلام، مكدسة على طاولة في غرفة النوم، في منزل صغير تعيش فيه مع زوجها الثاني.
وربطت الأم بين مشكلة ابنها مع المخدرات وما سمته «إهمال» والده له. وقالت إن الوالد هو الذي استدعى الشرطة لإبلاغ الشرطة حول علاقة الابن مع تنظيم داعش. وإن الوالد، أيضا، كان استدعى إسعافا لنقل الابن إلى مستشفى للأمراض النفسية. وقالت الأم إن مشكلات الابن النفسية جعلته يدمن المخدرات، ويرفض تعاطي أدوية، ويترك المدرس الثانوية، ويترك منزل والده، ويتعارك مع والده وزوجته والده، وينام في منازل أصدقاء، وفي سيارته.
قبل أسبوعين من اعتقال الشرطة لابنها، قالت الأم إنها تحدثت معه عن مشكلاته، وعن عزلته، وإنه طمأنها. لكنه كان، كما قالت، «أصيب بغضب وإحباط بسبب الوضع هنا (في الولايات المتحدة)، وفي الشرق الأوسط، وفي كل العالم. خصوصاً ما يحدث لإخوانه المسلمين وأخواته المسلمات، والقتل الذي يتعرضون له، وكذلك سوء المعاملة».

إقرأ أيضاً ...