استنكار تصريحات لـ {الحرس الثوري} تضع لبنان في محور إيران

الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
بيروت: «الشرق الأوسط»

ردّ مسؤولون لبنانيون أمس على تصريحات لقائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري ضم لبنان بموجبه إلى المحور المدعوم من إيران، واعتبر اللبنانيون أن تصريحاً مشابهاً «يمس السيادة الوطنية»، مطالبين السلطات الرسمية في لبنان بالاحتجاج على تصريحات مشابهة.
وقال النائب نديم الجميل: «لن نسمح لأي جهة من خارج الحدود أن تملي على اللبنانيين سياستهم وتحدد خياراتهم، وإن نهج الممانعة هو أبعد ما يكون عن نهج اللبنانيين لبناء مستقبل وطنهم»، مضيفاً: «كفانا هيمنة على القرار السيادي وكفانا حروبا لا دخل لنا فيها لا من قريب أو من بعيد». واستغرب الجميل «غياب أي رد على هذا الكلام الاستفزازي للبنان دولة وشعبا من قبل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المعنيين مباشرة بهذا الكلام الخطير»، مطالبا إياهما ببيان رسمي.
من جهة ثانية، استنكر «لقاء الجمهورية» بعد اجتماع دوري عقد برئاسة الرئيس السابق ميشال سليمان: «كلام القائد العام لقوات حرس الثورة الإسلامية في إيران اللواء محمد علي جعفري عن أن سوريا ولبنان واليمن وفلسطين اختارت نهج المقاومة لتحديد مصائرها وسيكون النصر حليف شعوبها»، معتبرا هذا التصريح «يمس بالسيادة الوطنية ويضع لبنان في محور من محاور الصراع»، آسفا «لعدم صدور أي رد رسمي ينفي هذا التموضع الخطير»، داعيا «في الوقت عينه إلى استدعاء السفير الإيراني وإبلاغه رسالة احتجاج رسمية على الإصرار الإيراني على زج لبنان في أتون الصراعات المشتعلة في المنطقة».
وكان جعفري قال إن «سوريا ولبنان واليمن وفلسطين اختارت نهج المقاومة لتحديد مصائرها وسيكون النصر حليف شعوبها». ودعا إلى «ضرورة تعزيز قدرات البلاد في المجالات الدفاعية والأمنية ودفع التهديدات».

إقرأ أيضاً ...